القضاء المصري يبدأ محاكمة مغنية بسبب فيديو ″يحرّض على الفسق″ | عالم المنوعات | DW | 28.11.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

القضاء المصري يبدأ محاكمة مغنية بسبب فيديو "يحرّض على الفسق"

تواجه مغنية مغمورة في مصر، معروفة باسم "شيما" تهمة "التحريض على الفسق"، بسبب فيديو كليب بثته على حسابها بموقع اليوتيوب قبل أن يُحذف في وقت لاحق، كما اعتبرت نقابة الموسيقيين أن الفيديو عمل "إباحي".

بدأ القضاء المصري في محاكمة مغنية تدعى "شيما"، واسمها الحقيقي شيماء أحمد عبد الرؤوف، بسبب فيديو كليب أغنية "عندي ظروف" الذي حمل إشارات جنسية صريحة، وخلّف ضجة واسعة عند بثه على اليوتيوب منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وقرّرت محكمة جنح منطقة النزهة، بالعاصمة المصرية القاهرة، في أولى الجلسات اليوم الثلاثاء 28 نوفمبر/ تشرين الثاني، تأجيل المحاكمة إلى يوم 5 ديسبمر/ كانون الأول المقبل لأجل المزيد من التعمق في القضية، وفق ما نقلته جريدة الأهرام.

ووجهت النيابة العامة للمغنية وللمخرج حسام السيد تهم "التحريض على الفسق، وعرض مصنف سمعي وبصري دون ترخيص، وإثارة الغرائز من خلال إيماءات جنسية بالفيديو كليب" حسب جريدة المصري اليوم. وذكرت الجريدة أن "شيما" اعترفت أمام النيابة بأنها من تظهر في الفيديو، وأنها كانت تحلم بالشهرة، كما صرّحت أنها عملت في مجال التمثيل وشاركت سابقا في مسابقة "آراب أيدول".

وظهرت "شيما" في الأغنية وهي تلعب في أحد المشاهد دور معلمة في مدرسة للشباب، إذ كانت تتذوق وتلعق الفواكه بإيحاءات جنسية واضحة، فضلاً عن قيامها بحركات جنسية كإسقاط حمالة الصدر. وقد تجاوزت الأغنية في ظرف يوم واحد مليون مشاهدة قبل أن يتم حذفها، ويُجهل إذا ما كانت شيما وراء الحذف أم إدارة موقع اليوتيوب.

ولم تُعرف هذه المغنية في السابق بأي أغاني تُذكر باستثناء أغنية "سونة" التي خلّفت بدورها انتقادات في مصر بسبب الملابس التي ارتدتها "شيما".

وقد أصدرت نقابة المهن الموسيقية قراراً بسحب تصريح هذه المغنية، وقالت النقابة في بيان لها قبل أيام إن الكليب إباحي ويدعو للخروج عن القيم المجتمعية والأخلاقية، كما صرّحت صاحبة الشركة التي ظهر اسمها كمنتجة للأغنية، أن هناك من استغل اسم شركتها دون علمها وأنها ستلجأ إلى القضاء ضد من بثوا الفيديو.

إ.ع/ ع.خ

 

مختارات

إعلان