القاهرة تحذر من السفر إلى ليبيا بعد مقتل مصريين هناك | أخبار | DW | 27.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

القاهرة تحذر من السفر إلى ليبيا بعد مقتل مصريين هناك

قال ناطق باسم الخارجية المصرية إن بلاده تتابع تطورات الوضع بشأن أنباء عن مقتل نحو 16 مصريا في بني الوليد في شمال غرب ليبيا على أيدي عصابات التهريب هناك.

جدد أحمد أبوزيد الناطق باسم الخارجية المصرية تحذير مواطنيه بشأن خطورة التسلل غير الشرعي إلى ليبيا والانخراط في أعمال من شأنها تعريض حياتهم للخطر.

جاء ذلك في تصريح أدلى به أبوزيد اليوم الأربعاء (27 نيسان/ أبريل 2016) كشف فيه عن إجراء السفارة المصرية في ليبيا، التي تمارس عملها من القاهرة، اتصالات مع السلطات المحلية في منطقة بني وليد (شمال غرب) ومع المجلس الرئاسي الليبي في طرابلس للتعرف على حقيقة أنباء عن مقتل عدد من المصريين على أيدي عصابات التهريب في المدينة.

وأوضح أبوزيد في بيان أن المعلومات الأولية التي تم الحصول عليها، تشير إلى أن عدداً من المصريين من المهاجرين غير الشرعيين يتراوح ما بين 12 - 16 مصريا، قد لقوا حتفهم في اشتباك مع عناصر من عصابات التهريب، وأن السفارة المصرية تواصلت مع سلطات الطب الشرعي في تلك المنطقة لفحص الجثامين تمهيدا للتعرف على هوية الضحايا وإعادتهم إلى أرض الوطن.

يذكر أن طائرات حربية مصرية قصفت في شباط/ فبراير 2015، مواقع لتنظيم "داعش" في ليبيا في إجراء وصفته القاهرة بأنه حقها في "الدفاع الشرعي عن النفس" بعد ساعات من إعدام 21 قبطيًا على يد هذا التنظيم.

ص.ش/ع.ج (د ب أ)

مختارات