الفيضانات تودي بحياة أكثر من ألف إنسان في باكستان | سياسة واقتصاد | DW | 01.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

الفيضانات تودي بحياة أكثر من ألف إنسان في باكستان

لقي أكثر من ألف شخص مصرعه حتى الآن في أسوأ فيضانات تضرب باكستان، فيما يحاول عمال الإنقاذ الوصول إلى المناطق المنكوبة وتوزيع معونات الإغاثة على الآلاف المحاصرين هناك، رغم سوء الأحوال الجوية وصعوبة التضاريس المنطقة.

default

عدد صحايا الفيضانات في ازدياد مستمر

ارتفع عدد الضحايا في فيضانات باكستان ووصل إلى ما يزيد عن ألف شخص بحسب ما أعلنه مسئولون باكستانيون. وقال المتحدث باسم الجيش الباكستاني، الجنرال اطهر عباس، للصحافيين في وقت متأخر أمس، السبت، إن "مستوى الدمار منتشر على نطاق واسع وكبير للغاية ومن المحتمل حدوث أضرار في مناطق كثيرة". كما أشار عباس إلى احتمال وجود وفيات لم يتم الإبلاغ عنها. ويعتبر إقليم خيبر بختون خوا (الإقليم الحدودي الشمالي الغربي) الأكثر تضرراً من السيول.

توقع هطول المزيد من الأمطار

وأنقذ أكثر من 30 ألفا من أفراد الجيش الباكستاني 19 ألف شخص من المناطق التي تقطعت بهم السبل فيها، لكن مسؤولين اعترفوا بأن البعض ربما ما زالوا محاصرين وفي انتظار المساعدة بالمناطق النائية ومن بينها كوهستان ونوشيرا ودير بوادي سوات. وذكرت وكالات إغاثة أن أكثر من 500 ألف شخص تأثروا بالسيول والانهيارات الأرضية في الشمال الغربي مشيرة إلى أن النساء والأطفال هم الأكثر عرضة للخطر.

Überschwemmung in Pakistan Flash-Galerie

صراع محموم مع الزمن لإنقاذ ما يمكن إنقاذه

غير أن سوء الأحوال الجوية وصعوبة تضاريس المنطقة يعرقلان جهود البحث والإنقاذ في المناطق المنكوبة. وصرح مسؤول من الجيش الباكستاني الذي يقود جهود الإغاثة والإنقاذ أن الجيش أجلى حتى الآن حوالي 14250 شخصا من مناطق غمرتها الفيضانات، كما تم نقل حوالي 50 طنا من المؤن إلى المناطق المتضررة. غير أن الوضع قد يسوء خلال الأيام القادمة، إذ تتوقع هيئة الأرصاد الجوية هطول المزيد من الأمطار.

تحذير من انتشار الأمراض

من جانبه حذر شهريار بغش، مدير برامج باكستان بمؤسسة "وورلد فيجين للإغاثة، من الأخطار المتولدة عن انتشار الأمراض التي تنتقل عن طريق المياه، مثل الإسهال والربو وحساسية الجلد وربما الكوليرا في المناطق المنكوبة. وأعلنت السفارة الأمريكية في إسلام أباد أنها توفر مساعدات فورية من بينها وحدتان للترشيح وأكثر من 50 ألف وجبة للمناطق المتضررة، كما قامت طائرات هليكوبتر يوم الجمعة بالمعاونة في إنقاذ 400 شخص تقطعت بهم السبل في مناطق السيول.

(س ج / رويترز، أ ف ب)

مراجعة: لؤي المدهون

مختارات