العقيدة والحياة - تحدي الشعور بالوحدة | العقيدة والحياة | DW | 01.06.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

العقيدة والحياة

العقيدة والحياة - تحدي الشعور بالوحدة

ينتشر الشعور بالوحدة على نطاق واسع. ولم يعد كبار السن والمرضى وحدهم يشعرون بالوحدة ، بل امتد الأمر ليشمل الشباب والناس في متوسط العمر. هذا الفيلم الوثائقي يستعرض مصير ثلاثة أشخاص في مراحل عمرية مختلفة ويحكي قصة كفاحهم ضد شعورهم بالوحدة دون أنيس.

مشاهدة الفيديو 26:06

مارليس البالغة من العمر 95 عاما تعيش في ماري زيباخ شتيفت Marie-Seebach-Stift في مدينة فايمار . إنها تشعر أن جسدها قد خدعها وتأمل في عملية استبدال لم تعد ممكنة. "في مثل هذا العمر المتقدم يتعين علينا جميعا مكافحة الآلام والأمراض ونأمل أن يتركونا في هدوء" . إنه صراع مستمر بين عقلها اليقظ وجسدها العجوز المنهك. يقول ماركوس "العيش وحيدا ليس مثل العيش منعزلا". بعد أزمتين كبيرتين في حياته تعلم الكثير عن نفسه ويفضل اليوم قضاء يومه وحيدا ويقول: " عندما احبذ البقاء وحيدا، فهذا يعني أنني تغلبت على العزلة". لم يجد ماركوس بديلا سوى الاهتمام بنفسه وعدم تجنب ذلك. أورليكه أم معيلة وتكافح لتتغلب على عزلتها. وعليها القيام بأعباء الحياة اليومية وحدها خاصة وأن أفراد الأسرة والأصدقاء يعيشون بعيدا عنها وقلما تتلقى منهم المساعدة. ويصعب عليها التقرب من الناس عندما تشعر بالوحدة. وفي عملها كمهرجة في السيرك تغوص في أبعاد أخرى وتشعر عندها براحة تتمنى لو تأخذها معها إلى حياتها اليومية. ومن أجل التغلب على الشعور بالوحدة يضطر هؤلاء الأشخاص الثلاثة إلى الاعتماد على أنفسهم وذلك في معركة شرسة. ويعكس هذا الفيلم أفكار وخبرات أبطاله.