العفو الدولية تندد باتفاقية اللاجئين الأوروبية التركية | أخبار | DW | 16.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العفو الدولية تندد باتفاقية اللاجئين الأوروبية التركية

عشية القمة الأوربية، جددت منظمة العفو الدولية انتقاداتها لمسودة خطة الاتحاد الأوروبي لإعادة بعض المهاجرين إلى تركيا ووصفتها بـ "المعيبة قانونيا وأخلاقيا"، مطالبة الاتحاد بالتخلي عنها واستقبال المزيد من طالبي اللجوء.

رفضت منظمة العفو الدولية الاتفاقية التي يعتزم الاتحاد الأوروبي إبرامها مع تركيا بشأن اللاجئين. وحذرت الأمين العام للمنظمة في ألمانيا، زلمين كاليسكان، اليوم الأربعاء (16 مارس/آذار 2016) في برلين من "صفقة تبادل تزدري الإنسان".

ورأت كاليسكان أن هذه الاتفاقية المزمعة تخالف القانون الدولي، وقالت: "هذه الاتفاقية عبارة عن محاولة تهكمية للسياسة لتسويق عزل الاتحاد الأوروبي كعمل إنساني". يشار إلى أن القمة التي من المقرر لها أن تبدأ غدا الخميس في بروكسل وتستمر حتى يوم الجمعة ستركز بالدرجة الأولى على سبل التعاون مع تركيا للسيطرة على أزمة اللاجئين.

من ناحيته وصف سليل شيتي أمين عام منظمة العفو الدولية الخطة الأوروبية بـ"أنها خطة معيبة أخلاقيا وقانونيا". وقال شيتي "يقولون إنها لا تنتهك قوانين الاتحاد الأوروبي لأن تركيا بلد آمن. بأي شطحة خيال يمكن أن تكون تركيا آمنة لهؤلاء الأشخاص؟"

وحذرت منظمة العفو الدولية من أن تركيا لا يمكن أن تكون بلدا آمنا لأنها ليست آمنة بالنسبة لجميع اللاجئين، وهو ما يمنع ترحيل الباحثين عن الحماية إلى تركيا. ودعت المنظمة إلى التوصل بدلا من ذلك إلى حل بين جميع دول الاتحاد الأوروبي يضمن توفير الحماية حقا للاجئين.

ع.ش/أ.ح (د ب أ، رويترز)


مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان