العفو الدولية: تشدد أوروبا على الحدود يزيد من الانتهاكات ضد اللاجئين | أخبار | DW | 17.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العفو الدولية: تشدد أوروبا على الحدود يزيد من الانتهاكات ضد اللاجئين

قالت منظمة العفو الدولية إن السياجات الحدودية وغيرها من الضوابط، التي تفرضها دول بالاتحاد الأوروبي، تزيد من العديد من انتهاكات حقوق الإنسان، مؤكدة أن هذه الإجراءات لن توقف تدفق اللاجئين اليائسين.

قال جون دالهاوزن، مدير منظمة العفو الدولية لأوروبا وآسيا الوسطى، اليوم (الثلاثاء 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015) "لقد نجحت السياجات على طول حدود أوروبا فقط في ترسيخ انتهاكات حقوق الإنسان ومفاقمة تحديات إدارة تدفقات اللاجئين بطريقة إنسانية ومنظمة".

ويدرس تقرير لمنظمة العفو الدولية بعنوان "الخوف والسياجات: نهج أوروبا لمنع دخول اللاجئين إليها" تأثير السياجات الجديدة، وبخاصة تلك المقامة على الحدود بين المجر وصربيا والأدوار التي تلعبها دول يطلق عليها "حارس البوابة" مثل تركيا والمغرب. ويخلص التقرير إلى أن الاجراءات الجديدة "حرمت اللاجئين من الحصول على اللجوء وعرضت اللاجئين والمهاجرين لسوء المعاملة ودفعت الناس إلى القيام برحلات بحرية تهدد حياتهم".

وقال لاجئون حاولوا دخول اليونان وبلغاريا وإسبانيا لمنظمة العفو إنه "تم صدهم من قبل سلطات الحدود من دون السماح لهم بالوصول إلى إجراءات اللجوء أو السماح لهم بفرصة الطعن على عودتهم، مما يعد انتهاك مباشرا للقانون الدولي". وقالت منظمة العفو إن "محاولات صد اللاجئين كثيرا ما يصاحبها عنف وتعريض حياة الناس للخطر".

ح.ز/ ش.ع (د.ب.أ)

مختارات

إعلان