العفو الدولية: السعودية سجنت صحافياً لانتقاده العائلة المالكة | أخبار | DW | 25.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

العفو الدولية: السعودية سجنت صحافياً لانتقاده العائلة المالكة

انتقدت منظمة العفو الدولية السعودية بعد أن حكمت محكمة مكافحة الإرهاب على صحافي سعودي بالسجن خمس سنوات بسبب تغريدات، اُعتبرت مهينة للعائلة السعودية الحاكمة، واصفة الحكم بـ"المعيب تماماً".

قالت منظمة العفو الدولية الجمعة (25 آذار/ مارس 2016) إن محكمة سعودية حكمت على صحافي سعودي بالسجن خمس سنوات بسبب تغريدات اعتبرت مهينة للعائلة السعودية الحاكمة. وأوضحت المنظمة في بيان لها أن المحكمة أدانت الصحافي علاء برنجي، المسجون منذ عامين، الخميس بمجموعة من التهم من بينها "إهانة الأسرة الحاكمة وتحريض الرأي العام".

كما أُدين برنجي بـ"اتهام قوات الأمن بقتل متظاهرين في المنطقة الشرقية ذات الأغلبية الشيعية". وقالت المنظمة إن الصحافي حوكم في محكمة مكافحة الإرهاب التي أدانته كذلك بـ"الاستهزاء بشخصيات إسلامية دينية".

وإضافة إلى حكم السجن فُرض على برنجي غرامة 50 ألف ريال (13333 دولار) كما حظر عليه السفر لمدة ثماني سنوات، بحسب المنظمة التي أشارت إلى أنه مسجون منذ أيار/ مايو 2014 وقضى الفترة الأولى من سجنه في حبس انفرادي.

ووصف جيمس لينش، نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو، الحكم بأنه "معيب تماماً". وقال إن برنجي "أحدث ضحية لحملة القمع الشرسة التي تشنها السعودية ضد المعارضين السلميين، التي يبدو أن هدفها القضاء كلياً على أي صوت منتقد".

وقال لينش إن "سجن أي شخص لمجرد ممارسته السلمية لحقه المشروع في حرية التعبير والدفاع عن حقوق الآخرين بحرية التعبير هو تشويه تام لمفهوم العدالة. وأضاف أن "على السلطات أن تعمل على إلغاء إدانته والإفراج عنه فوراً ودون أي شروط"، مؤكداً أنه "يجب محاسبة السعودية على انتهاكاتها المنهجية الجسيمة لحقوق الإنسان". وقالت المنظمة إن برنجي عمل في صحيفة البلد وصحيفة عكاظ وصحيفة الشرق السعودي.

ع.غ/ ط.أ (آ ف ب)

مختارات