″العسكري″: نرفض استباق إعلان نتيجة الانتخابات والإعلان الدستوري ″ضروري″ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 22.06.2012
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

"العسكري": نرفض استباق إعلان نتيجة الانتخابات والإعلان الدستوري "ضروري"

مع انطلاق مليونية جديدة للاحتجاج على الإعلان الدستوري المكمل الذي أصدره المجلس العسكري في مصر، أكد المجلس في بيان أن الإعلان "ضرورة تحتمها إدارة شؤون البلاد"، وحذر من تعامله بكل حزم مع أي محاولة للإضرار بمصالح البلاد.

أكد المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية الذي يدير البلاد أن إصدار الإعلان الدستوري المكمل ضرورة فرضتها إدارة شؤون البلاد خلال الفترة الحرجة الحالية. وذكر المجلس، في بيان له صدر الجمعة (22 يونيو/ حزيران 2012) وبثه التليفزيون المصري، أن "ما يصدر عن المجلس الأعلى يحكمه إدراكنا لمصلحة الوطن العليا دون أي مصالح أخرى".

وأشار البيان إلى أن إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية قبل إعلانها "من الجهة المسؤولة عنها أمر غير مبرر، وهو أحد الأسباب الرئيسية للانقسام والارتباك السائد على الساحة السياسية"، مشدداً على أن القوات المسلحة تحرص على ضبط النفس احتراماً لما وصفه بـ "الحالة الثورية التي تسود البلاد".

لكن المجلس العسكري حذر من أنه سيواجه "بمنتهى الحزم" أي إضرار بالمصالح الخاصة والعامة، وذلك مع تواتر الأنباء حول تدفق آلاف المصريين على ميدان التحرير بالقاهرة للمشاركة في "مليونية" احتجاجاً على الإعلان الدستوري المكمل، والذي وصفته الحركات الثورية الشبابية بـ"انقلاب عسكري" على الثورة.

يشار إلى أن اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية في مصر قد أجلت إعلان نتيجة الدورة الثانية من الانتخابات، التي يتنافس فيها كل من محمد مرسي، مرشح حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين، والفريق أحمد شفيق، آخر رئيس للوزراء في عهد الرئيس السابق حسني مبارك، وذلك للنظر في مئات الطعون المقدمة أمامها.

(ي.أ/ د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات