العراق ـ هجوم جديد على قاعدة عسكرية تستضيف قوات دولية | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 14.03.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

العراق ـ هجوم جديد على قاعدة عسكرية تستضيف قوات دولية

أعلن الجيش العراقي أن أكثر من 30 صاروخا أطلقت على قاعدة التاجي العسكرية التي تستضيف قوات التحالف الدولي ضد "داعش" بقيادة الولايات المتحدة، للمرة الثانية خلال أسبوع، ما أسفر عن إصابات حالة بعضها حرجة.

للمرة الثانية خلال أسبوع تستهدف صواريخ قاعدة عراقية تستضيف قوات التحالف ضد داعش (صورة من الأرشيف)

للمرة الثانية خلال أسبوع تستهدف صواريخ قاعدة عراقية تستضيف قوات التحالف ضد "داعش" (صورة من الأرشيف)

أفادت قيادة العمليات المشتركة العراقية اليوم السبت (14 آذار/مارس 2020) بإصابة اثنين من قوات الدفاع الجوي العراقي جراء سقوط قذائف على معسكر التاجي شمالي بغداد. وقالت قيادة العمليات المشتركة العراقية، في بيان صحفي اليوم، إن الطيران العراقي يحلق في سماء بغداد. وأفادت وسائل إعلام عراقية اليوم بسقوط ما بين سبعة إلى 11 صاروخاً من نوع كاتيوشا على معسكر التاجي، الذي يضم قوات عراقية ومستشارين ومدربين منقوات التحالف الدولي ضد "الدولة الإسلامية" (داعش)شمالي بغداد.

ونقلت وسائل الإعلام عن مصادر أمنية  قولها إن قوات من الجيش والشرطة تجري حالياً البحث عن منصات إطلاق الصواريخ في مناطق قريبة من المعسكر.

وفي وقت لاحق  قال الجيش العراقي إن 33 صاروخ كاتيوشا أُطلقت على قاعدة التاجي ما أدى إلى إصابة عدد من منتسبي الدفاع الجوي وإن حالتهم حرجة جدا. وقال الجيش إن قواته عثرت على "سبع منصات تم إطلاق الصواريخ منها في منطقة أبو عظام قرب التاجي شمالي العاصمة بغداد، ووجدت فيها 24 صاروخا جاهزا للإطلاق، حيث عملت على إبطال مفعولها".
 

وجاء القصف بعد إعلان التحالف الدولي لمحاربة "داعش"، الذي تقوده الولايات المتحدة يوم الأربعاء الماضي، مقتل ثلاثة من قواته في هجوم صاروخي على ذات القاعدة العسكرية. وقالت القيادة المركزية الأمريكية حينها، في بيان، إن 18 صاروخاً من نوع كاتيوشا استهدفت القاعدة العسكرية، ما أسفر أيضا عن إصابة نحو 12 من قوات التحالف الدولي.

والهجوم هو الثالث والعشرون منذ نهاية تشرين الأول/أكتوبر ضدّ مواقع أمريكية في العراق، ويأتي بعد مقتل ستة عراقيين، بينهم خمسة من عناصر الشرطة، في غارات أمريكية ليل الخميس رداً على هجوم الأربعاء الدامي.

وتعتبر قاعدة التاجي حالياً مركزاً رئيسياً لإيواء القوات الأمريكية وقوات التحالف بعد سحبها من القواعد الأخرى في أعقاب التوتر الإيراني الأمريكي، وعمليات الثأر لاغتيال الجنرال الإيراني النافذ قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في ضربة أمريكية في بغداد.

ونددت الخارجية العراقية بـ"عدوان أمريكي" بعيد غارات الجمعة، واستدعت سفيري الولايات المتحدة وبريطانيا، معلنة أيضاً أنها سترفع شكوى إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن.

وتواصل القوات العراقية تنفيذ عمليات مع قوات التحالف ضد الجهاديين، لكن البرلمان العراقي صوت مؤخرا على انسحاب 5200 جندي أمريكي من البلاد ولا يزال هذا الإجراء يتطلب أن تنفذه الحكومة.

إيران تستدعي سفير سويسرا للاحتجاج على تصريحات ترامب

واليوم السبت، أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي استدعاء السفير السويسري بطهران أمس الجمعة بصفة أن بلاده راعية للمصالح الأمريكية في إيران، وذلك للاحتجاج على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي حمّل ايران مسؤولية هجوم الأربعاء الماضي على معسكر التاجي. جاء ذلك في تصريحات أدلى بها موسوي اليوم السبت، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا).

وقال: " لقد تم إبلاغ راعي المصالح الأمريكية بأنه على الرئيس الأمريكي بدلا من اتهام الآخرين، الإقرار بسياسات أمريكا الخاطئة في التواجد غير الشرعي في العراق وقتل القادة والجنود العراقيين، والذي اصبح العنصر الأساس لكراهية الشعب العراقي لأمريكا كحقيقة قائمة". 

خ.س/ع.ج.م (د ب أ، أ ف ب)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة