العدل الأوروبية: ذبح الأضاحي في المجازر لا يقيد الحرية الدينية | عالم المنوعات | DW | 29.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

العدل الأوروبية: ذبح الأضاحي في المجازر لا يقيد الحرية الدينية

في حكمها في قضية رفعها مسلمون يعيشون في بلجيكا قضت محكمة العدل الأوروبية بأن قوانين الاتحاد الأوروبي التي تقصر الذبح الإسلامي الشعائري ، في عيد الأضحى مثلا، على المجازر المصرح لها لا تقيد حرية العقيدة.

قضت أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي اليوم الثلاثاء 29 مايو/أيار بأن قوانين الاتحاد الأوروبي التي تقصر الذبح الإسلامي الشعائري، كعيد الأضحى، على المجازر المصرح لها، لا تقيد حرية العقيدة. جاء ذلك في حكم المحكمة بقضية رفعها مسلمون يعيشون في بلجيكا.

وتشارك الجالية المسلمة في بلجيكا في الاعتقاد السائد بأنه ينبغي عدم صعق الحيوان قبل ذبحه - وهي ممارسة تتعارض مع القواعد القياسية لذبح الحيوانات. وفي الماضي، أقيمت مذابح مؤقتة في بلجيكا لمواكبة الطلب المتزايد خلال عيد الأضحى. لكن في عام 2014 ، أحجم الوزير المسؤول عن إقليم فلاندرز عن الموافقة، مستشهداً بأسباب تتعلق بالرفق بالحيوان.

وتقدمت الجالية المسلمة بدعوى للمحكمة ضد القرار، قائلة إنه يتعارض مع حقهم في الحرية الدينية. لكن محكمة العدل الأوروبية رفضت حجتهم، مشيرة إلى أن قانون الاتحاد الأوروبي يمنح المسلمين استثناء للقيام بعمليات الذبح الشعائرية.

وقالت المحكمة، التي تتخذ من لوكسمبورج مقراً لها، في بيان إن عدم وجود قدرات ذبح في بلجيكا يرجع إلى "مجموعة من الظروف المحلية" التي لا تبطل قواعد الاتحاد الأوروبي.

ويجب الآن اتخاذ القرار النهائي من قبل المحاكم البلجيكية، مع الأخذ في الاعتبار قرار محكمة العدل الأوروبية. ويعتزم فلاندرز ،وهو إقليم ناطق بالفلمنكية شمالي بلجيكا، فرض حظر شامل على الذبح الديني للحيوانات دون الصعق أولاً، والذي يمارسه اليهود أيضا.

س.م/ ع.ج.م (د ب أ)

 

مختارات