العبادي: داعش كاد أن يحاصر بغداد وأمريكا لم تحرك ساكنا | أخبار | DW | 04.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العبادي: داعش كاد أن يحاصر بغداد وأمريكا لم تحرك ساكنا

"كاد تنظيم الدولة الإسلامية أن يطوق بغداد، ولم تحرك واشنطن ساكنا"، يقول رئيس الوزراء العراقي في حوار مع مجلة "دير شبيغل" الأسبوعية، مشيدا في الوقت ذاته بالتعاون الألماني المشترك والدعم العسكري الإيراني.

قبيل اللقاء المزمع عقده في 14 من نيسان/ابريل القادم في العاصمة الأمريكية واشنطن، بين الرئيس باراك أوباما ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، وجه الأخير في حوار مع مجلة "دير شبيغل" الألمانية انتقادا شديد اللهجة للولايات المتحدة بخصوص دورها في الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، معربا عن خيبة أمل عميقة لأن "بغداد كادت أن تطوق من قبل تنظيم الدولة الإسلامية، ولم يحرك أحد ساكنا، بما في ذلك الولايات المتحدة أو غيرها" لدعم العراقيين. وتابع العبادي أن الإدارة الأمريكية "رجحت سقوط بغداد عوض الإسراع في تقديم دعم فعّال (لنا)".

في المقابل، أشاد العبادي بالعمل المشترك بين بلاده وبين مكتب الإستخبارات الألماني موضحا: "نقدم (للألمان) أرقام الهواتف التي يستخدمها الإرهابيون الألمان المنتمون لتنظيم الدولة الإسلامية للاتصال بألمانيا". كما أن برلين "قدمت السلاح الذي تحتاجه بغداد في حربها ضد هذا التنظيم"، يضيف العبادي.

وأشاد رئيس الوزراء العراقي أيضا بالدور الذي تقوم به الجارة إيران بدعم بغداد بالأسلحة والمستشارين العسكريين. وقال العبادي للمجلة الألمانية إن طهران كانت فورا حاضرة. أيضا بسبب مصالحها الوطنية لحماية النظام في طهران والمدن المقدسة". بيد أن العبادي نفى احتمالية أن يتحول الدعم الإيراني مستقبلا إلى ذريعة للسيطرة على العراق، مشددا "ليس مدينا للإيرانيين بشيء".

و.ب/ف.ي (DW)

مواضيع ذات صلة

إعلان