العاهل السعودي يأمر بمشاركة الحرس الوطني في ″عاصفة الحزم″ | أخبار | DW | 21.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

العاهل السعودي يأمر بمشاركة الحرس الوطني في "عاصفة الحزم"

في مؤشر على توسيع عملية "عاصمة الحزم" التي تقودها السعودية في اليمن، أعطى الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز الضوء الأخضر للحرس الوطني للمشاركة في العملية. ويختص الحرس الوطني بمحاربة الإرهاب ويضم عدد كبير من أبناء القبائل

أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بمشاركة قوات الحرس الوطني في "عاصفة الحزم" التي تقودها المملكة ضد قوات حركة "انصار الله" الحوثية في اليمن. وعبر وزير الحرس الوطني، الأمير متعب بن عبد الله، خلال زيارته التفقدية الثلاثاء (21 أبريل/ نيسان 2015) للواء الأمير سعد بن عبد الرحمن الآلي بالرياض، عن بالغ الاعتزاز إثر صدور هذا الأمر، مؤكداً الجاهزية التامة والاستعداد المتكامل لكافة قوات الحرس الوطني، وهو الدور الذي "يتشرفون بأدائه إلى جانب إخوانهم وزملائهم في بقية القطاعات العسكرية".

وكان الأمير متعب قد قام في نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي بزيارة إلى واشنطن للحصول على دعم إضافي للحرس الوطني.

يشار إلى أن الحرس الوطني يضم حوالي 200 ألف رجل، ومن مهامه محاربة الإرهاب. ويعتبر قوة عسكرية لا يستهان بها، وتُدار من قبل القصر الملكي بشكل موازٍ لقوات البر المسلحة. وكان الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز قد حَوَّل إدارة الحرس الوطني في عام 2013 إلى وزارة، وعين ابنه متعب وزيراً فيها.

يذكر أن تحالف عربي تتقدمه السعودية ينفذ عملية "عاصفة الحزم" في اليمن ضد الحوثيين من أجل إرغامهم على تسليم السلطة والتراجع إلى مواقعهم بعد سيطرتهم على مدن يمنية عدة.

هـ.د/ ي. أ ( د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان