الطيران الدولي يقصف داعش بعد سيطرته على الرمادي | أخبار | DW | 15.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الطيران الدولي يقصف داعش بعد سيطرته على الرمادي

بعد تأكد سيطرته على معظم مدينة الرمادي، أكدت مصادر عراقية قيام "داعش" بقتل 60 مدنيا وسط تحذيرات من ارتكاب مجازر ضد أبناء المدينة. فيما أعلن مصدر عسكري عراقي قصف التحالف الدولي للمواقع التي سيطر عليها داعش.

أعلن مصدر عسكري عراقي أن طيران التحالف الدولي يشن غارات جوية مكثفة على المواقع التي سيطر عليها داعش في الرمادي. وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) " إن طيران التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية يشن غارات جوية مكثفة على المواقع التي سيطر عليها داعش اليوم الجمعة". وأضاف المصدر أن الغارات الجوية نفذت على المجمع الحكومي ومناطق الثيلة والمعلمين والجمعية ومناطق أخرى، وأسفرت عن قتل وجرح العشرات من التنظيم لافتا إلى أن الغارات متواصلة حتى الآن .

وذكرت مصادر أمنية عراقية اليوم الجمعة 15 أيار/مايو 2015 أن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) نفذ عملية إعدام طالت 60 مدنيا بينهم نساء وأطفال بعد السيطرة على مناطق وسط الرمادي مركز محافظة الأنبار/ 118 كيلومترا غربي بغداد/. وأوضحت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن "تنظيم داعش أعدم 60 مدنيا من أبناء الرمادي من بينهم نساء وأطفال بعد سيطرته على مناطق متفرقة من الرمادي مركز محافظة الأنبار".

وأضافت "يحاصر التنظيم مئات العوائل في مناطق الجمعية والبوعلوان والثيلة وبقية المناطق التي أحكم سيطرته عليها".وحذرت من ارتكاب مجزرة ضد الآلاف من أبناء المدينة ما لم يتم إرسال تعزيزات عسكرية من الحكومة العراقية.

يأتي هذا بعد سيطرة داعش على المجمع الحكومي في مدينة الرمادي مسيطرا بذلك على معظم المدينة، بحسب ما أفاد مسؤولون ومصادر أمنية. وقال ضابط برتبة رائد في شرطة الرمادي لوكالة فرانس برس، إن "داعش سيطر على المجمع الحكومي وسط الرمادي ورفع راية التنظيم فوق مبنى قيادة شرطة الأنبار، بعد انسحاب القوات الأمنية من المجمع إلى مقر قيادة عمليات الأنبار" في شمال المدينة. ونقلت رويترز عن أحد الشهود قوله إن مقاتلي داعش رفعوا علم التنظيم اليوم الجمعة فوق المجمع الحكومي في الرمادي.

وذكرت مصادر في الشرطة أن المقاتلين هاجموا الرمادي الليلة الماضية بست سيارات ملغومة يقودها انتحاريون لكي يتمكنوا من الوصول إلى وسط المدينة حيث يقع مجمع محافظة الأنبار.

وأعلن التنظيم من جهته في بيان تداولته حسابات الكترونية جهادية، عن "اقتحام المجمع الحكومي الصفوي وسط الرمادي من قبل كواسر الأنبار". ويستخدم التنظيم عبارة "الصفوي" للإشارة الى الجيش العراقي الذي يتهمه بالتبعية لإيران.

من جهته حذر رئيس مجلس محافظة الأنبار، صباح كرحوت من سيطرة داعش على الرمادي وقال لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) "إن سيطرة تنظيم داعش على مدينة الرمادي يشكل كارثة كبيرة ستدفع ثمنها جميع المحافظات العراقية لان انهيار الوضع في مدينة الرمادي له تأثير كبير على الأمن الوطني العراقي". وأضاف "سيطرة داعش على الرمادي دلالة بأن الإرهابيين سينقلون عملياتهم الإرهابية إلى محافظات أخرى وستندم الحكومة المركزية لعدم معالجتها الأوضاع بصورة سريعة في المدينة".

ا.ف/ ح.ع.ح (د.ب.أ، رويترز،أ.ف.ب)

إعلان