الطاقات المتجددة- سوق واعدة تشهد منافسة متنامية | سياسة واقتصاد | DW | 31.03.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الطاقات المتجددة- سوق واعدة تشهد منافسة متنامية

في ضوء المنافسة القوية التي يشهدها قطاع تكنولوجيا الطاقات المتجددة لاسيما من الشركات الصينية، بدأت الشركات الألمانية تطور علاقات الشراكة بينها وبين نظيرتها الأمريكية لتعزيز مكانتها في السوق الأمريكية والعالمية.

default

قطاع الطاقات المتجددة يشهد إقبالا متزايدا

مع بداية القرن الحادي والعشرين أصبحت الطاقات المتجددة كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح من بين القطاعات الصناعية المهمة والواعدة. ومع زيادة الإقبال على هذا النوع من الطاقة، بدأت تشتد المنافسة بين شركات عالمية متخصصة في تطوير مشاريع مرتبطة بهذا القطاع. وفي السنة الماضية تصدرت الصين سوق تركيب توربينات الرياح متقدمة بذلك على الولايات المتحدة الأمريكية. وقد ذكر تقرير صدر مؤخرا عن مؤسسة بيو شاريتابل ترستس، أن الصين تفوقت للمرة الأولى على الولايات المتحدة العام الماضي في استثمارات الطاقة ذات الانبعاثات الكربونية المنخفضة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية، وذلك رغم تراجع حجم استثمارات الطاقة النظيفة في العالم العام الماضي بنحو 6.6 في المائة.

جدير بالذكر أن الصين استثمرت في عام 2009 نحو 34.6 مليار دولار في الطاقة النظيفة رغم حالة الركود التي شهد الاقتصاد العالمي، في حين استثمرت الولايات المتحدة 18.6 مليار دولار لتأتي في المركز الثاني وذلك بحسب التقرير الذي صدر بعنوان "من يفوز في سباق الطاقة النظيفة؟".

اهتمام الشركات الألمانية بالسوق الأمريكية

Offshore Windpark vor Kopenhagen

مزارع الرياح لتوليد الطاقة الكهربائية... حلول تكنولوجية للحفاظ على سلامة البيئة

ومن أجل تعزيز مكانتها في قطاع الطاقات المتجددة، بدأت الشركات الألمانية والأمريكية تبحث في فرص تعميق التعاون بينها لتعزيز مواقعها في الأسواق الخارجية كالسوق الأمريكية لتسويق تكنولوجيا توليد طاقة الكهرباء من الرياح. ومن هذه الشركات، شركة PNE Wind المتخصصة في مجال الطاقات المتجددة التي افتتحت مؤخرا فرعا جديدا لها في الولايات المتحدة الأمريكية. ويدرك المسؤولون داخل الشركة الألمانية أن خبرات الشركة تقوي من حظوظها في تحقيق استثمارات مهمة ومربحة في هذا المجال. وفي هذا السياق يقول رولاند شتانزه عن شركة PNE Wind "أعتقد أننا كمؤسسة ألمانية نملك خبرة كبيرة في بناء مزارع الرياح تعود إلى أكثر من عشر سنوات" ويضيف بالقول "إننا نملك شبكة على المستوى العالمي تربطنا بمصنعين وبنوك".

وخلال الأعوام القليلة الماضية قامت شركة PNE Wind، المتخصصة في توليد الطاقة من الرياح، ببناء نحو ستمائة من توربينات الرياح من بينها مزارع الرياح كتلك التي توجد في مدينة Cuxhaven الألمانية والتي تملك طاقة توليد تكفي لسد احتياجات أكثر من سبعة عشر ألف منزل. أما مجموعة سيمنس الهندسية فقد خطت بدورها خطوة جديدة في إطار مساعيها لتكون بين أكبر ثلاث شركات مصنعة لتوربينات الرياح في العالم، من خلال إقامة محطة للطاقة المتجددة بقوة 250 ميغاوات في خليج السويس على ساحل البحر الأحمر في مصر.

توفير أماكن عمل جديدة

وقد بدأت الحكومة الأمريكية مؤخرا توجه اهتمامها إلى دعم قطاع الطاقات المتجددة ليس فقط لأنه يساهم في حماية البيئة ويقلل من انبعاثات الغازات السامة المتسببة في ظاهرة الاحتباس الحراري، وإنما أيضا كونه قطاع سيوفر أماكن عمل جديدة في اقتصاد بات يشكو من ارتفاع كبير في معدلات البطالة. وتدرك الشركات الألمانية جيدا أن فرص نجاح أي استثمار في هذا السوق الأمريكية الواعدة يظل مرهونا بالعمل جنبا إلى جنب مع شركات أمريكية.لذا فهي تبحث عن شركاء محليين. وبالفعل شهد العامان الماضيان زيادة ملحوظة في عدد الشركات الألمانية والأمريكية التي قامت بعقد شراكات أو علاقات تعاون بينها.

وحول هذا التعاون وأهميته بالنسبة للشركات الأمريكية وقطاع الطاقات المتجددة هناك قال السفير الأمريكي في برلين فيليب د. موفي "إن ألمانيا بلد رائد على مستوى العالم في هذا المجال وأعتقد أن سبب ذلك يعود في الأساس إلى القدرة على الابتكار التكنولوجي الذي يتمتع به هذا البلد".

وفي كلا البلدين تتوقع الشركات المتخصصة في تطوير مشاريع للطاقة المتجددة أن يشهد هذا القطاع نموا كبيرا. وقد أفاد استطلاع للرأي أن حوالي تسعين في المائة من هذه الشركات تخطط لتوفير أماكن عمل جديدة لتلبية الطلب المتزايد على تيكنولوجيا الطاقات المتجددة.

الكاتبة: إليزابيث بونغراتز/ طارق أنكاي

مراجعة: حسن زنيند

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان