الصين- عقبات كبيرة في سوق واعدة للرياضة | رياضة| تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية | DW | 19.10.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

الصين- عقبات كبيرة في سوق واعدة للرياضة

تنشط بعض نوادي الدوري الألماني لكرة القدم في السوق الصينية الواعدة بالنسبة لها، لكن المشكلة ليست فقط في اضطرارها إلى إعادة النظر بالجانب الأخلاقي للعقود، بل أيضا في التكيف مع سلوكيات الشركاء غير المألوفة لهم.

البروفيسور يورغن ميتاغ لا يتعجب من رد فعل الجانب الصيني، فمدير معهد تطوير الرياضة الأوروبية وبحوث وقت الفراغ في المعهد العالي للرياضة بكولونيا الألمانية يهتم منذ سنوات بالتطور السياسي في الصين. وما حصل لفريق هوستون روكيتس من دوري كرة السلة الأمريكي هو حسب وجهة نظر ميتاغ انعكاس سياسة قمعية للرئيس الصيني شي جين بينغ والتي تعني من وجهة نظر البروفسور: "الرياضة يتم استغلالها سياسيا".

خبر عبر المواقع الاجتماعية مرسل عبر تويتر من مدير أعمال روكيتس، داريل موري تسبب في ردود فعل قوية من الصين. "ناضلوا من أجل الحرية. دعونا نقف وراء هونغ كونغ"، كما كتب الرجل البالغ من العمر 47 عاما وجلب لنفسه غضب القيادة الصينية بتبعات قاسية.

واتحاد كرة السلة الصيني أنهى بعدها بقليل التعاون مع فريق الدوري الأمريكي لكرة السلة وبنك من شانغهاي ومنتج مستلزمات رياضية تخلوا عن صفقات الرعاية. وقناة التلفزة الحكومية أعلنت أنها لن تبث بعض المباريات التمهيدية لموسم كرة السلة الأمريكي. وهذا في سوق تعد بكثير من المال لأولئك الذين يريدون تثبيت مكانتهم.

Professor Jürgen Mittag (Deutsche Sporthochschule Köln )

البروفيسور يورغن ميتاغ، مدير معهد تطوير الأنشطة الرياضية في المعهد العالي للاقتصاد بكولونيا الألمانية

تأويل خاص للعقود

ومعروف أنه ليس فقط الدوري الأمريكي لكرة السلة يحاول منذ مدة خلق مكانة له في الصين. فحتى الدوري الألماني لكرة القدم يسعى للحصول على موارد مالية إضافية في السوق الكبيرة هناك، والتي تضم حوالي 500 مليون من المعجبين بكرة القدم. وعليه فإن الدوري الألماني لكرة القدم ممثل منذ مارس/ آذار 2019 بمكتب في بكين. وبوروسيا دورتموند وأينترخت فرانكفورت وبوروسيا مونشنغلادباخ وبايرن ميونيخ وشالكه وفولفسبورغ فتحت مكاتب تمثيلية في الصين ايضا. "هذا بالتأكيد مربح، لكنه يعكس عملية مقحمة بصعوبات وليست دوما مستدامة"، كما يقول الخبير ميتاغ.

وتعتبر نوادي كرة القدم الألمانية أن التعاون مع الشركاء الصينيين بعيد من أن يكون سهلا. ففي الوقت الذي تُعتبر فيه العقود الموقعة أساسا إلزاميا لدى الشركاء الآخرين، فإن هذا ليس هو الحال عند الصينيين الذين يقومون لاحقا بالتحقق من كل نقطة في العقد ويحاولون انتزاع ما هو أفضل لهم ضمن مفاوضات لاحقة. ويقول خبير لا يريد ذكر اسمه لدوتشه فيله: "هنا يتم التأكد مرة أخرى من كل تفصيل. فهم يهدفون كما هو الحال في الاقتصاد إلى نيل المعرفة العلمية والتكيف وتحسين كل شيء اعتمادا على ذلك". وحتى سيولة المال إلى ألمانيا تمثل إشكالية، لأن الصينيين يفضلون الحفاظ على المال داخل بلدهم.

نبرة أكثر خشونة

وحتى نادي شالكه عايش منذ سنوات تجارب مع شركاء صينيين. "التعاون يمثل في الغالب تحديا وغير بديهي بسبب الخلافات الثقافية. والصينيون يعرفون بدقة ماذا يريدون مقابل مالهم"، يقول ألكسندر يوبست عضو مجلس إدارة قسم التسويق في النادي لدويتشه فيله. وإدارة التسويق في النادي لاحظت تغيرا في التعامل خلال السنوات الماضية. فالنبرة باتت خشنة. " يجب العمل بحس عال. ونحن ننتبه في عقودنا بدقة إلى النقاط حول حرية التعبير"، كما يقول يوبست، لكن: "الصينيون مفاوضون قساة".

Wolfgang Holzhäuser (Bayer 04 Leverkusen) (picture-alliance/N. Schmidt)

فولفغانغ هولتسهويزر، مدير أعمال سابق لباير ليفركوزن

وعلى هذا النحو حصلت خلافات في وجهات النظر كبيرة بين مسؤولي فريق شالكه ونادي هيباي فورتون الصيني. فكلا الناديين أبرما في 2018 اتفاقية تعاون لمدة خمس سنوات بمبلغ نحو 30 مليون يورو. لكن فجأة أنهى الصينيون التحويلات المتفق عليها، لأنهم كانوا مستائين من المدرب الذي عينه شالكه. "وهذا له صلة بأنه في الجانب الآخر يجلس فجأة أشخاص آخرون في الإدارة يعيدون النظر في قرارات أسلافهم"، كما يقول يوبست الذي أوضح أن "الأشخاص المسؤولين يتغيرون في الغالب وبسرعة أكبر مقارنة مع ألمانيا".

وهذه الإشكالية تمكن المسؤولون في شالكه من تجاوزها. ورغم الخصوصية في التعامل والصعوبات في العلاقة الاقتصادية يريد رواد شالكه الحفاظ على وجودهم في السوق الصينية. فالفرص الاقتصادية كبيرة.

الصراع بين الأخلاق والصفقات

"يجب عند كل صفقة التمييز بدقة. وهناك بالطبع التزام تجاه المسألة الأخلاقية التي قد تتراجع بعض الشيء إلى الخلف عندما يكون طرف رأس المال على قناعة بأهمية الصفقة"، يقول فولفغانغ هولتسهويزر، مدير أعمال سابق لبايرن ليفركوزن الذي تفاوض بقوة من أجل إبرام شراكة. لكن هذا التعاون لم ير النور. وفي الواقع فإن جميع النوادي الألمانية التي تدخل في شراكة مع نوادي من الصين تواجه الصراع  بين الأخلاق والصفقات.

يورغ شتروشاين/ م.أ.م

مختارات