الصين تعزز إجراءاتها لمنع تفشي فيروس كورونا والحصيلة 56 وفاة | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 26.01.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الصين تعزز إجراءاتها لمنع تفشي فيروس كورونا والحصيلة 56 وفاة

عززت الصين القيود على التنقل سعيا منها لكبح انتشار فيروس كورونا المستجدّ الذي خلف 56 وفاة، بينما تستعد فرنسا والولايات المتحدة لإجلاء رعاياهما من المنطقة الخاضعة للحجر الصحي.

أفادت قناة تلفزيونية صينية أن عدد المصابين بكورونا بالصين بلغ 1975 مصابا. وأصبح عدد المصابين به في العالم نحو ألفي شخص.

أفادت قناة تلفزيونية صينية أن عدد المصابين بكورونا بالصين بلغ 1975 مصابا. وأصبح عدد المصابين به في العالم نحو ألفي شخص.

عزلت الصين مقاطعة هوباي التي يتفشى فيها المرض الفيروسي في وسط البلاد في عملية غير مسبوقة تؤثر على عشرات الملايين من السكان. وأعلن مسؤولون كبار في القطاع الصحي الصيني الأحد أن "قدرة تفشي الفيروس تعززت" حتى وإن لم يبدُ "بشدّة السارس" وهو نوع آخر من فيروس كورونا أودى بحياة المئات في مطلع الألفية الثالثة.

وأقرّ الرئيس الصيني شي جينبينغ مساء السبت بأنّ الوضع "خطير"، محذّراً من "تسارع" انتشار الوباء الذي ظهر في كانون الأول/ديسمبر في مدينة ووهان في وسط البلاد. ومُنعت حركة السير "غير الضرورية" منذ منتصف الليل في وسط المدينة التي تشهد هدوءاً غير معتاد، وفق ما أفاد فريق وكالة فرانس برس.

ويقوم سائقون متطوّعون وظّفتهم السلطات، بنقل المرضى إلى المستشفيات مجاناً. لكن عند الوصول، يتبيّن أن هناك فوضى عارمة: إذ إنه ينبغي على المرضى الانتظار ساعات ليعاينهم طبيب وليعرفوا ما إذا كانوا مصابين أم لا.

ولم يمض شهر بعد على قيام السلطات الصينية بإبلاغ العالم لأول مرة بمرض رئوي غامض جديد في مدينة ووهان، عاصمة مقاطعة هوبى بوسط الصين. ومنذ ذلك الحين تحبس أخبار انتشار فيروس كورونا الأنفاس ليس في الصين وحدها وإنما في العالم كله.

وكانت بكين قد أصدرت في 31 ديسمبر/ كانون الأول أول تحذير بخصوص هذا المرض وأبلغت منظمة الصحة العالمية بالعديد من حالات الإصابة بأمراض الرئة الغامضة في ووهان. ووفقًا لذلك، تم تسجيل الحالة الأولى في 12 ديسمبر. والمسبب للممرض غير معروف، لكن العديد من المرضى كانوا يعملون في سوق الجملة للأسماك والمأكولات البحرية، التي تعرض فيها أيضا حيوانات أخرى مثل الفئران والتماسيح والثعابين، وقبل كل شيء قطط الزّبَاد. وتعد قطط الزباد من الأطعمة الشهية في الصين، والتي يُعتقد أنها سبب مرض سارس الرئوي الخطير، الذي أودى بحياة قرابة 800 شخص على مستوى العالم في عامي 2002 و2003.

قدرة كورونا على الانتشار تزداد قوة

أكدت لجنة الصحة الوطنية بالصين اليوم الأحد (26 يناير/ كانون الثاني 2020) أن قدرة فيروس كورونا على الانتقال تزداد قوة وأن عدد حالات الإصابة بالعدوى قد يواصل الارتفاع، في ظل حصيلة بلغت أكثر من ألفي إصابة في العالم، من بينها 56 حالة وفاة في الصين.

وذكر وزير لجنة الصحة الوطنية ما شياوي في إفادة صحفية أن معرفة السلطات بالفيروس الجديد محدودة كما أن المخاطر الناجمة عن تحولاته غير واضحة. وأضاف أن فترة حضانة فيروس كورونا الجديد يمكن أن تتراوح بين يوم و14 يوما وأنه يصبح معديا خلال فترة حضانته.

دول ومناطق أخرى ظهر فيها كورونا

وأفادت قناة "سي سي تي في" التلفزيونية الصينية صباح الأحد أن عدد المصابين بالمرض في الصين بلغ 1975 مصابا. 

وإضافة للصين سجلت في عدد من الدول الأخرى إصابات بفيروس كورونا، فقد سجلت خمس إصابات في هونغ كونغ ذات الحكم شبه الذاتي. بعضهم عاد من زيارة مدينة ووهان. وفي تايلاند سجلت أول إصابة خارج الصين في الثامن من كانون الثاني/ يناير، لامرأة عائدة من زيارة إلى ووهان. ونقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية عن وزارة الصحة قولها إن اليابان سجلت اليوم الأحد رابع حالة إصابة بعدوى فيروس كورونا.

مشاهدة الفيديو 01:23

حالة طوارئ صحية في الصين جراء انتشار فيروس كورونا فيما تتحضر البلاد للاحتفال برأس السنة

وتأكد وجود أربع إصابات في أستراليا في 25 كانون الثاني/ يناير. الشخص الأول الذي التقط العدوى رجل وصل إلى ملبورن آتيا من ووهان قبل اسبوع من ذلك. أما البقية فزاروا بدورهم الصين. وأعلنت كندا أمس السبت عن ظهور أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد في مدينة تورنتو، عاصمة ولاية أونتاريو.

وفي الولايات المتحدة، حيث تم تأكيد خمس إصابات الأحد، أُعلنت واشنطن عن تنظيم مغادرة موظفيها الدبلوماسيين ورعاياها العالقين في ووهان، آملةً في أن تقلع الثلاثاء الرحلة التي ستقلهم. وفي واشنطن، قالت نانسي ميسونيه المسؤولة عن الأمراض التنفسية في مركز مراقبة الأمراض والوقاية منها "نتوقع تأكيد حالات أخرى"، مشيرة إلى أن 100 مريض يخضعون حاليا لفحوصات.

وتتواصل دول أخرى مع بكين لإجلاء رعاياها، لاسيما فرنسا. وثمة 500 فرنسي يقطنون في ووهان. والأحد أعلنت وزيرة الصحة الفرنسية أنييس بوزان أن فرنسا ستعيد "أواسط الأسبوع المقبل" رعاياها المتواجدين في ووهان إلى وطنهم عبر "رحلات جوية مباشرة"، وسيتم وضعهم في الحجر الصحي لمدة 14 يوما.

ص.ش/و.ب (أ ف ب، رويترز، د ب أ)

مختارات