الصيدليات الإلكترونية .. هل هي الحل في وجه كورونا؟ | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 03.03.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

الصيدليات الإلكترونية .. هل هي الحل في وجه كورونا؟

مع ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا، يلجأ عدد من سكان ألمانيا إلى الصيدليات الإلكترونية لطلب كمامات أو بعض الأدوية، ما أعاد التذكير بضرورة الإسراع بمشروع رقمنة قطاع الصيدلة وسوق الأدوية خاصة في زمن الأوبئة.

حذر شديد في ألمانيا بسبب انتشار فيروس كورونا

هل تكون الصيدليات الإلكترونية حلاً لتوزيع آمن للأدوية؟

تفشي فيروس كورونا المستجد في العديد من دول العالم ووصوله إلى ألمانيا تحديداً، أعاد طرح التساؤلات القديمة حول ضرورة تفعيل دور التكنولوجيا للتقليل من انتشار الأوبئة والأمراض، فقد لجأ الكثيرون إلى الإنترنت لطلب الكمامات الواقية والأدوية المقوية للمناعة عبر مواقع التسوق الإلكترونية، دون اللجوء إلى محلات الصيدلية تفادياً لأي احتكاك مع أناس آخرين.

ودفع الوضع الجديد الذي خلقه فيروس كورونا كثيرين في الأوساط السياسية والإعلامية في ألمانيا إلى إعادة التأكيد على ضرورة الإسراع برقمنة قطاع الصيدلة وسوق الأدوية، في ظل منظومة رقمية شاملة تربط العيادات الطبية بالمستشفيات وشركات التأمين الصحية ومن ثم الصيدليات بقاعدة بيانات مركزية، عن طريق تطبيقات مستحدثة تمكن المريض من شراء أدويته من الصيدليات عن طريق وصفة طبية إلكترونية موثقة قانوياً.

بيد أنه ليس من السهل الوصول إلى هذا الهدف بعد أن تم تداوله ولأول مرة منذ 15 عاماً، فقد نقل موقع "أبوتيكن أومشاوApotheken Umschau" الألماني، عن بيتر هاس، أستاذ المعلوماتية الطبية بجامعة دورتموند للعلوم التطبيقية قوله: "إن الأفكار الأولى عن الملفات الإلكترونية للمرض طُرحت في عهد وزير الصحة الاتحادي أولا شميدت. كان ذلك قبل 15 عاماً".

فوفقاً للخطط المرسومة، فإنه بحلول عام 2021 على أبعد تقدير، يتعين على شركات التأمين الصحي في ألمانيا تزويد عملائها بسجل إلكتروني يتضمن التحاليل المخبرية والمعلومات الطبية التي يحصلون عليها من الأطباء، على أمل أن تستعمل هذه البيانات الرقمية في إحداث استجابات سريعة في حالات الطوارئ، بما فيها حالات انتشار الأوبئة.

وفيما تسابق ألمانيا الزمن من أجل الوصول إلى هذا الهدف بعد تأخره لعدة سنوات، جاء فيروس كورونا ليلقي بظلاله على إحدى أهم الفعاليات الهادفة إلى رقمنة قطاع الصيدلة، فقد أُلغى يوم أمس الاثنين (الثاني من آذار/ مارس 2020) المؤتمر الرقمي"Digitalkonferenz VIOSION.A"، بحسب ما نشره موقع هيئة الصيادلة الألمانية.

وتشرف على هذا المؤتمر هيئة الصيادلة وسوق الأدوية الألمانية "Apotheke ADHOC“، وهو المؤتمر الذي كان من المفترض أن يناقش الآثار المباشرة لرقمنة الصيدليات وسوق الأدوية في ألمانيا انطلاقاً من شعاره "كل شيء مبني على التواصل".

ر.ض/ إ.ع/ أ.ح