الصليب الأحمر: هجوم الحُديدة يهدد حياة مئات آلاف المدنيين | أخبار | DW | 08.11.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الصليب الأحمر: هجوم الحُديدة يهدد حياة مئات آلاف المدنيين

أشار المدير الإقليمي للصليب الأحمر الدولي فابريزيو كاربوني إلى أن الهجوم الجاري على مدينة الحديدة بغرب اليمن يهدد مجددا حياة مئات الآلاف من المدنيين داعيا أطراف الصراع إلى احترام "قواعد الحرب"، حسب تعبيره.

قال فابريزيو كاربوني، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأدنى والأوسط باللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الخميس (الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر 2018) إن محافظة  الحديدة بغرب اليمن تقع مجدداً في فخ العنف، ويحيق الخطر بمئات الآلاف من اليمنيين. وأضاف كاربوني- في بيان نشرته اللجنة في موقعها الإلكتروني: "يجب ألا تتخذ المحادثات المرتقبة ذريعة للاستهانة بقوانين الحرب، التي تكفل الحماية لأرواح الشعب اليمني".

وتابع "للحرب قواعد، ويجب على أطراف النزاع احترامها". وأشار كاربوني إلى أن "هذا الهجوم الجديد على الحُديدة يئد ومضة الأمل التي أشعلها الإعلان مؤخرا عن محادثات السلام". وأردف: "نفد ما في جعبتنا من كلام لوصف مدى بؤس الأوضاع في اليمن. وقد آن الأوان كي نرى بصيص أمل في هذا البلد".

وبحسب البيان، فقد شاهدت فرق اللجنة الدولية في الميدان كيف يتنامى الخوف بين أوساط اليمنيين من تعرضهم للإصابة العرضية أو استهدافهم عن عمد، "ويقترب القتال من المراكز الصحية، ما نجم عنه تعطل الخدمات في مستشفى 22 مايو بالحديدة". وذكر البيان أنه "لا يفصل مستشفى الثورة، أكبر مستشفيات الحديدة، عن جبهة القتال سوى بضعة أمتار، وتتزايد المخاوف بشأن عدم قدرة المرافق الصحية التي لا تزال تعمل على تقديم الخدمات بانتظام، أو مواكبة تدفق محتمل للضحايا على أبوابها، إذا ما نجم عن القتال تعطل منشآت صحية أخرى".

ودعت اللجنة الدولية، في ظل التصعيد الحاد للقتال حول مدينة الحديدة، الأطراف المتحاربة في اليمن إلى حماية المدنيين، والبنية التحتية المدنية من الأضرار غير الضرورية، لا سيما في أثناء التمهيد لمحادثات محتملة بين أطراف النزاع.

مشاهدة الفيديو 01:44
بث مباشر الآن
01:44 دقيقة

مطالب غربية لإيقاف الحرب في اليمن

وشجعت أي جهود سياسية ترمي إلى إنهاء الحرب التي سببت للعائلات اليمنية شقاء يفوق كل تصور، "فملايين السكان اليمنيين باتوا في عداد النازحين، وملايين يصارعون جوعا لا يرحم تسبب فيه النزاع بصورة مباشرة"، حسب ما ذكر البيان. ويذكر أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تقدم في الحديدة الدعم لمستشفى الثورة وهيئة المياه بالحديدة للمساعدة على استمرار الخدمات الأساسية.

من جانبها، عبرت منظمات دولية عديدة، من بينها، منظمة "أطباء بلا حدود"، عن قلقها حول عودة القتال حول مدينة الحديدة ومناطق أخرى في اليمن، ما يهدد حياة المدنيين بشكل كبير. وقالت منظمة "أطباء بلا حدود" إن المستشفيات المختلفة شهدت زخما كبيرا للجرحى بعد موجة من القصف الجوي في الأيام الأخيرة وفي محافظات عديدة في اليمن، حسب ما ذكرت المنظمة نقلا عن أطباء يمنيين في الميدان.

كما تخشى المنظمات الدولية من تعطيل عمل المستشفيات ومراكز الخدمات الصحية في عموم البلاد نظرا لاستهدافها بالقصف الجوي أو تواجداها وسط المناطق التي تشهد قتالا عنيفا.

ح.ع.ح/ع.ش(د.ب.أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان