الشرطة تقتحم مكاتب تصويت الإستفتاء على الإستقلال بكاتالونيا | أخبار | DW | 01.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الشرطة تقتحم مكاتب تصويت الإستفتاء على الإستقلال بكاتالونيا

في أجواء توتر بين حكومة مدريد وإقليم كاتالونيا، توجه ناخبون محليون إلى مكاتب الإقتراع في الإستفتاء على الإستقلال ويتعهدون بـ"مقاومة سلبية" لتدخل الشرطة التي أعلنت مصادرتها صناديق إقتراع والتدخل في مكاتب تصويت.

رفعت الحكومة الكاتالونية مستوى تحديها لسلطات مدريد مجددا، بإعلانها صباح اليوم الأحد (الأول من أكتوبر/ تشرين ثان)، المضي قدما في تنظيم الاستفتاء على الاستقلال رغم الاجراءات المشددة للحكومة المركزية في مدريد التي منعته.

وقالت تقارير أن الشرطة الاسبانية اقتحمت مركز الاقتراع الذي سيصوت فيه رئيس كاتالونيا في الاستفتاء، وأعلنت وزارة الداخلية الاسبانية ان الشرطة الوطنية بدأت مصادرة صناديق وبطاقات اقتراع في الاستفتاء، مع بدء التصويت الذي حظره القضاء. 
وقالت الوزارة في تغريدة مرفقة بصور وضعتها عند الساعة التاسعة (07,00 بتوقيت غرينيتش) "هذه هي الصناديق والبطاقات الأولى التي صادرتها الشرطة في برشلونة"، مؤكدة ان "رجال الشرطة يواصلون انتشارهم في كاتالونيا".

ومن جهته قال المتحدث باسم حكومة الإقليم الكاتالوني في مؤتمر صحافي "الحكومة اليوم في موقع يسمح لها بالتأكيد إجراء الاستفتاء على تقرير المصير - ليس كما نريد ولكن (سيكون له) ضمانات (ديموقراطية)".

وكانت بطاقات وصناديق الاقتراع قد ظهرت في العشرات من مراكز التصويت في إقليم كتالونيا ليل السبت/الأحد على الرغم من إعلان الحكومة الإسبانية أنها نجحت في وقف الاستفتاء "غير القانوني".

وأعدت السلطات في كتالونيا أكثر من 2300 مركز اقتراع لاستقبال أزيد من خمسة ملايين ناخب مؤهلين للتصويت، يدلون بأصواتهم اعتبارا من الساعة التاسعة صباح الأحد  حسب توقيت كاتالونيا إلى غاية الثامنة مساء (من السابعة إلى السادسة حسب توقيت غرينتش). 

وفي تغريدة على صفحتها على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، خاطبت جماعة "أومنيوم" المؤيدة للاستقلال الناخبين في كتالونيا قائلة :"(توجهوا) إلى صناديق الاقتراع!"، إلى جانب صور لطوابير الناخبين قبل الفجر أمام المدارس والمكتبات التي احتلها ناشطون لمنع إغلاقها من قبل الشرطة.

وكانت الحكومة الإسبانية قد أعلنت في وقت متأخر من يوم أمس السبت بأن الشرطة أغلقت "أغلبية" مواقع الاستفتاء المحددة، وداهمت القاعة التي من المقرر أن يجري بها فرز الأصوات تنفيذا للحظر الذي أقرته المحكمة الدستورية.

Unabhängigkeitsreferendum in Katalonien (picture-alliance/dpa/M. Oesterle/Zuma Wire)

مظاهرات في برشلونة تندد بفكرة انفصال كاتالونيا عن مدريد.

"نحن جميعا" مسؤولون!

وحسب مراسلي وكالة الأنباء الفرنسية، فإن الشرطة اقتربت من مراكز اقتراع في الساعات الأولى من صباح الأحد للمراقبة بدون تدخل. وذكر مراسل فرانس براس أنه وحوالي الساعة السابعة حسب التوقيت المحلي، اقترب شرطيان أمام مدرسة ايسكويلا فيدرونا دي غارسيا في برشلونة من الحشد الذي تدفق إلى المكان، بيد أنهما  لم يتمكنا من دخول مركز التصويت بعدما منعهما الحشد من القيام بذلك. وقد سألا بعد ذلك "من المسؤول هنا؟"، فردّ الحشد بعد صمت لفترة قصيرة "نحن جميعا!".

ثم قال أحدهما إنه سينتظر في الخارج المسؤول عن المركز، قبل ابتعاده مع زميله وسط تصفيق الحشد وهتاف "سنصوت!".

وتحدث مراسلون آخرون وشهود عيان في برشلونة للفرنسية عن أحداث مماثلة.

وأمر القضاء يوم الأربعاء الماضي شرطة كاتالونيا بمساعدة الحرس المدني والشرطة الإسبانية اللذين انتشرا بكثافة في المنطقة، بتفريق المتظاهرين عند الساعة السادسة على أبعد حد. لكن شرطة المنطقة أكدت عدم اللجوء إلى ذلك إلا عند حدوث اضطرابات.

تجدر الإشارة إلى أن برشلونة عاصمة إقليم كاتالونيا،شهدت أيضا في اليومين السابقين مظاهرات حاشدة مناهضة لفكرة انفصال الاقليم عن إسبانيا. وتمّ خلالها رفع علم إسبانيا ودعمتها بعض الأحزاب اليسارية والنقابات.  

يذكر أن عدد سكان كتالونيا يبلغ  سبعة ملايين ونصف نسمة، كما يساهم الإقليم بنحو 20 بالمائة من حجم الاقتصاد الإسباني، وهو من بين أغنى مناطق إسبانيا.

و.ب/ م.س (رويترز، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان