الشباب المسلم في ألمانيا - ثقافة دينية في زمن التطرف | ثقافة ومجتمع | DW | 23.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

الشباب المسلم في ألمانيا - ثقافة دينية في زمن التطرف

يتلقى عدد من الشباب المسلم في ألمانيا معرفته بالثقافة الدينية من خلال شبكة الإنترنيت ومما يتم تداوله في محيطه الاجتماعي. وقد يؤدي ذلك في بعض الأحيان إلى التأثير السلبي وبالتالي إلى نهج مواقف تتسم بالتطرف.

محمد، طالب ألماني من أصول عربية، ولد في برلين ويتابع تعليمه في الثانوية العامة. رغم أنه لا يذهب بانتظام إلى المسجد، فإنه يواظب على الصلاة في البيت. "لما كنت طفلاً صغيراً كان أبي يأخذني معه نهاية الأسبوع إلى المسجد لأتعلم اللغة العربية والتربية الدينية، أما الآن فليس عندي متسع من الوقت لذلك". لم يعد المسجد مصدر معرفته بالدين كما في السابق، بل من خلال شبكة الإنترنيت ومما يسمعه في محيط أصدقائه. ويشرح محمد قائلاً: " أقوم بتحميل الكتب الدينية باللغة الألمانية عبر الإنترنيت وعبر البحث في محركات البحث أو يوتيوب، إضافة إلى ما أسمعه من أصدقائي الذين أثق بهم".

"وسائل الإعلام أسهل وأسرع"

الصحفي الألماني عبد الأحمد رشيد، الذي يقدم برنامجاً حول قضايا الإسلام والمسلمين في التلفزيون الألماني "تسي دي إف" عبر عن اعتقاده أن تفضيل عدد من الشباب للتلفزيون أو الإنترنيت كمصدر للتعرف على الثقافة الدينية بدلاً من قراءة الكتب المتخصصة يعود إلى سهولة استخدام تلك الوسائط وإلى سرعة الحصول على معلومات بشأنها". لكن عبد الأحمد رشيد يشير في لقائه مع DW عربية الى مخاطر تلك الوسائط التي قد يتم "استهلاكها دون نظرة انتقادية"، كما يقول.

Abdul-Ahmad Rashid Journalist ZDF Berlin Porträt

الصحفي عبد الأحمد رشيد

المعرفة المرتبطة بالدين من خلال ما يسمع من الاصدقاء مثلا لا تقل خطورة عن المواقع الشبكية كما يوضح أحمد منصور، الذي يعمل باحثاً في علم النفس وخبيرا في قضايا التطرف والاندماج. وقال في حديث مع DW: "ما يسمع من الأصدقاء كمصدر للثقافة الدينية يشكل خطرا على الشباب، حيث من المحتمل أن يستغل أحدهم ذلك للتأثير سلبيا على هوية الشباب وتوجيههم إلى الفكر المتطرف".

البحث عن مسجد

على عكس محمد، تفضل الطالبة بجامعة برلين وفاء إدريس، من أصول سودانية، التوجه لمسجد "الرسالة" في أحد أحياء برلين للتعرف على الدين الاسلامي. "أتردد باستمرار على المسجد للاستفادة الشخصية وتلقي معلومات دينية وأيضاً كي تتعلم ابنتي الصغيرة اللغة العربية". وعن سبب اختيار هذا المسجد من دون غيره تجيب وفاء قائلة: "في البداية سألت أصدقائي ونصحوني بهذا المسجد، وحضرت خطبة الجمعة عدة مرات، فوجدت أن الإمام معتدل ومنفتح ومواكب للعصر".

Ibrahim Khder Imam Berlin

الإمام إبراهيم خضر

دور تربوي للمسجد

يقوم الشيخ خضر عبد المعطي برعاية إدارة مسجد "الرسالة"، كما إنه يدير المركز الإسلامي لتعلم القرآن واللغة العربية، ويعمل في نفس الوقت مدرسا للغة العربية بجامعة برلين الحرة. صباح يوم أحد استقبلنا في المسجد الذي يتوافد عليه العديد من الأطفال لتعلم اللغة العربية والتربية الدينية. وبالنسبة للشيخ خضر فإن المساجد في البلاد الاوروبية تلعب دورا أكبر أهمية مقارنة بالمساجد في البلاد الاسلامية." فهي لاتقتصر على تعليم اللغة العربية فقط، بل تقدم ثقافة دينية إلى جانب تنظيم أنشطة أخرى بهدف تهذيب سلوك الشباب، مثل الرياضة والمسابقات الثقافية أوالقيام برحلات علمية ".

الأئمة والمساجد

في عدد من المدن الالمانية يتم توجيه انتقادات إلى المساجد، حيث يعتبرها البعض معيقة لاندماج المهاجرين في المجتمع في حين يتهمها آخرون بأنها تشكل مصدرا للتطرف، خصوصا من خلفية سفر شباب مسلم من ألمانيا إلى سوريا والعراق للقتال في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية".

Gebet in der Sehitlik Moschee Berlin-Neukölln

أحد مساجد برلين، التي يقصدها الشبان المسلمون

في نهاية شهر فبراير/ شباط الماضي اعتبر رئيس البرلمان الألماني (بوندستاغ) نوربرت لامرت في تصريح لصحيفة "دي فيلت" أن"تعليم أئمة المساجد في ألمانيا للغة الألمانية أمر ضروري، ومسألة تهم كل شخص يعمل في ألمانيا". من جانبه يؤكد الشيخ خضر عبد المعطي على أهمية تصريحات رئيس البرلمان الألماني.

"الإسلام جزء من ألمانيا"

في مطلع العام الجاري صرحت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن "الإسلام جزء من ألمانيا"، وهي المقولة التي أطلقها قبل بضع سنوات الرئيس الألماني السابق كريستيان فولف. غير أن المستشارة ميركل طالبت علماء الإسلام بضرورة توضيح الصورة الحقيقية للإسلام والتشديد على الفصل بين العقيدة الإسلامية والإرهاب الذي يمارسه إسلاميون. في عدد من المدارس الحكومية بالولايات الالمانية يتم الآن تدريس مادة الإسلام. وقد رحبت الجاليات الإسلامية في ألمانيا والجمعيات الدينية التي تمثلها بهذه الخطوة.

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015