الشباب الصومالية تتبنى الهجوم على جامعة غاريسا الكينية | أخبار | DW | 02.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الشباب الصومالية تتبنى الهجوم على جامعة غاريسا الكينية

تبنت حركة الشباب الصومالية الهجوم على جامعة غاريسا في كينيا اليوم الخميس والذي قالت إنه "رد على تدخل القوات الكينية في الصومال"، مضيفة بأنها لا تزال تحتجز رهائن. في غضون ذلك، ارتفعت حصيلة العملية الإرهابية إلى 14 قتيل.

أعلنت حركة الشباب الصومالية الإسلامية المتشددة مسؤوليتها عن هجوم على حرم جامعة كينية اليوم الخميس (الثاني من أبريل/نيسان 2015) وقالت إنها أطلقت سراح المسلمين وقتلت بعض المسيحيين وتحتجز آخرين منهم رهائن. وقال الشيخ عبد العزيز أبو مصعب، المتحدث باسم العمليات العسكرية للحركة، لرويترز "قمنا بعملية فرز وأطلقنا سراح المسلمين". وأضاف "توجد جثث كثيرة لمسيحيين داخل المبنى. نحتجز أيضا عددا كبيرا من المسيحيين أحياء. ولا يزال القتال مستمرا داخل الكلية". وقال المتحدث باسم حركة الشباب الشيخ علي محمد راج في اتصال هاتفي مع فرانس برس "كينيا في حرب مع الصومال ... رجالنا لا يزالون هناك وهم يقاتلون ومهمتهم قتل من يعادون الشباب".

في غضون ذلك، أعلنت السلطات الكينية أنها ألقت القبض على أحد المهاجمين، في وقت أشارت فيه مصادر أمنية كينية أن عدد القتلى بلغ 14 شخصا. وكان مسلحون ملثمون قد اقتحموا في وقت سابق حرم الجامعة واحتجزوا رهائن من الطلاب وتبادلوا إطلاق النار مع قوات الأمن لعدة ساعات. وأضاف الضابط من موقع الحرم الجامعي ببلدة غاريسا في شمال شرق البلاد "أحصيت 14 جثة نقلتها سيارة إسعاف تابعة للصليب الأحمر إلى خارج الحرم ومن بين القتلى ضابطان أيضا". وتابع "نجد صعوبة في دخول الحرم لأن بعض المهاجمين يتمركزون فوق سطح مبنى ويطلقون النار علينا كلما حاولنا الدخول".

ش.ع/و.ب (أ.ف.ب، رويترز)

مختارات

إعلان