الشاعر فولكر براون: الشعر يخترق الحدود ويربط بين الشعوب | ثقافة ومجتمع | DW | 19.02.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

ثقافة ومجتمع

الشاعر فولكر براون: الشعر يخترق الحدود ويربط بين الشعوب

يرى الشاعر الألماني فولكر براون أن الأدب بشكل عام والشعر بشكل خاص يمكنه أن يكون جسرا ثقافيا بين ألمانيا والعالم العربي، ويضيف الشاعر في حوار خاص مع DW عربية أن ترجمة الأعمال الأدبية تساعد على تغيير الصور النمطية.

منح "بيت الشعر في المغرب" ضمن فعاليات الدورة الثانية والعشرون للمعرض الدولي للكتاب والنشر "جائزة الأركانة العالمية للشعر" في دورتها العاشرة للشاعر الألماني فولكر براون. DW عربية التقت براون بالمناسبة وأجرت معه الحوار التالي:

DW عربية: ماذا يعني للكاتب فولكر براون حصوله على جائزة أدبية من بيت الشعر في المغرب؟

فولكر براون: فن الشعر يخترق الحدود ويربط مابين الشعوب بطريقة رائعة جدا..، طبعا هو شيء مفرح حين تعرف أن لك زملاء يقرؤون نصوصك الأدبية ويعملون ربما على ترجمتها، كما أنه شيء مفرح أيضا حينما يعلم الطرف الآخر أننا في ألمانيا نهتم بدورنا بالشعر العربي.

ولعل الشاعر الكبير يوهان فولفغانغ غوته قد قدم نموذجا متميزا في هذا الباب من خلال مؤلفه "الديوان الشرقي للمؤلف الغربي"..، وهذا في نظري شكل جميل في العلاقات بين الثقافات..

وكيف هي نظرتك إلى الشعر المغربي؟

الشعر هو أحد الركائز الأساسية في الأدب العربي، وقد لمست ذلك عندما كنت في اليمن وفي مصر، فهناك شعراء كثيرون إلى حد الإدهاش... وقد أحسست بغبطة وأنا أحضر ندوة في موضوع "الأدب العربي والأدب الألماني" تعرفت خلالها على كثير من الأسماء، كما هو الحال اليوم في المغرب. في الدار البيضاء ومحيطها يوجد شعراء بقيمة كبيرة والشعر يبقى مادة أساسية للثقافات العالمية..

Volker Braun bei der Buchmesse in Casablanca Marokko

الشاعر الألماني فولكر براون يلقي كلمة بمناسبة منحه جائزة "الأركانة العالمية للشعر" في المغرب

الاحتفال بشاعر ألماني اليوم في المغرب، هل يعني ذلك أن العلاقات الثقافية بين ألمانيا والمغرب في أحسن حالها؟

أعتقد نعم..، وهذا راجع إلى أهمية الشعر في نسج التقارب بين الناس، وهو عمل أساسي للتفكير في السلام. لكن بشرط أن يجد الشعر لغة تصب في جوهر الأشياء وتركز على الاهتمامات والاحتياجات المركزية للشعوب، وهي لغة مختلفة عن لغة السياسة، التي تجنح أحيانا، كما في الوقت الراهن، إلى الحلول العسكرية. الروابط التي تخلقها الثقافة وينسجها الأدب مغايرة تماما وتقف على طرف نقيض للعولمة. إنه مجرى عالمي مختلف لايساير المصالح والاهتمامات السياسية، وإنما يهتم فقط بالوجود الحقيقي للإنسان..

إلى أي حد أثرت أحداث كولونيا الأخيرة في أجواء العلاقات بين البلدين؟

أنا لن أضخم الموضوع..، هذا "التطاول السيء" الصادر عن شباب هو موجود في كل مكان... رغم ذلك فإن أحداث كولونيا تؤشر على مشكل كبير، وهو مدى قدرة ألمانيا، التي استقبلت حوالي مليون لاجئ العام الماضي، على إدماج هؤلاء اللاجئين إدماجا منتجا يتمكنون من خلاله من تعلم اللغة والحصول على تكوين مهني يساعدهم على الانخراط في الحياة العادية. وهذه مهمة كبيرة وصعبة جدا... كذلك يطرح التساؤل هنا حول انعكاسات ذلك في أوساط الفقراء من الألمان، لأن الشعب الألماني ليس كله من الأغنياء. الفقر والغنى مشكلة كبيرة توجد أيضا داخل بلدان تبدو ظاهريا في وضع آمن وفي رغد من الحياة..

النزوح إلى العالم الغربي هو كذلك مليء بالأوهام، ففي ألمانيا يوجد أناس يشعرون بنوع من الخوف ويطرحون سؤال "ماذا سيكون عليه مصيرنا..؟" وأشياء من هذا القبيل..، كذلك يوجد في ألمانيا أشخاص بدون مأوى، وأنا حين أتنقل بين شوارع برلين أرى متسولا أو أكثر، فهذه الظاهرة توجد أيضا في الغرب. ومن المهم جدا، بطبيعة الحال، مواجهة "اللاعدالة" في العالم ومكافحة جذور هذه التخوفات...

كيف هو تقييمك للتبادل الأدبي خصوصا من خلال أعمال الترجمة؟

إن أجمل ما يمكن للمرء أن يقوم به أو يعيشه بنفسه هو أن يجد له كينونة في لغتين معا، و للأسف الترجمة لاتحوز عناية كافية بالبرغم من أنها مهمة صعبة وتحتاج لبذل مجهودات كبيرة. لذلك، مهم جدا تواجد بيت للشعر كهذا في المغرب، ونحن أيضا نعمل حاليا جاهدين من أجل أن يكون لنا بيتا للشعر ببرلين. ويمكنني القول أنه ليس هناك عمل أكثر معنى، من تقريب ثقافة ونقلها إلى ثقافة أخرى..

Volker Braun bei der Buchmesse in Casablanca Marokko

الشاعر فولكر براون كان حاضرا في المعرض الدولي للكتاب في مدينة الدار البيضاء

هل ترى أن الأدب وخاصة الشعر مازال قادرا على أن يكون جسرا ثقافيا بين الثقافتين العربية والألمانية؟

نعم.. وما يحصل اليوم هو مثال على ذلك، فعلا لا يوجد في كل البلدان قراء كثيرون للشعر، لكن هناك لقاءات ومناسبات يتعارف فيها الشعراء فيما بينهم، وهناك مؤسسات تدعم الشعر، مثلما عشناه هنا في المغرب. وهناك جملة قديمة للشاعر لويس أراغون تقول "ذلك التبادل الهائل بين الشعوب، ذلك الذي نسميه الشعر"، إنه شئ يجب الحفاظ عليه حيا..

كيف يمكن للتبادل الثقافي أن يساهم في تغيير الصور النمطية والأفكار المسبقة؟

جوهر الأدب لا يهتم بالصور النمطية ولا بالأفكار المسبقة، لكنه ينظر في حقيقة ما يجري، والشعر في كنهه هو نقل للواقع الحسي من دون آراء مسبقة، لكن الأدب أيضا ينقل صورة قاسية وغير منمقة عن الواقع، إنه الطريق الوحيد للسير سويا معا، حين نعرف في أي تناقضات واحتياجات وآمال تعيش الشعوب...

أجرى الحوار: بوعمرو العسراوي

مختارات