السويد والإكوادور تتوصلان إلى اتفاق للتحقيق مع أسانج | أخبار | DW | 13.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

السويد والإكوادور تتوصلان إلى اتفاق للتحقيق مع أسانج

قالت حكومة الإكوادور إنها وقعت اتفاقا مع السويد يتيح للسلطات السويدية استجواب مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج في سفارة الإكوادور بلندن، التي يتحصن بها منذ أكثر من ثلاثة أعوام بعد اتهامه بالاعتداء الجنسي.

توصلت السويد إلى اتفاق قانوني أولي مع الإكوادور يمهد الطريق للتحقيق مع جوليان أسانج مؤسس موقع "ويكيليكس" بشأن قضية اغتصاب، بحسب ما أعلنت الحكومة السويدية الأحد (13 كانون الأول/ ديسمبر 2015). وقالت سيسيليا ريدسيليوس، المسؤولة في وزارة العدل السويدية: "هذا اتفاق بشأن المساعدة القانونية حول قضية جنائية، وعندما يتم الانتهاء منها في وقت لاحق من هذا الأسبوع، فإنها ستفتح الباب أمام مدعي الدولة السويدي لاستجواب أسانج".

وأكدت ريدسيليوس على أن الاتفاق غير مرتبط بشكل محدد بقضية أسانج، مضيفة أنه يسمح للسلطات في الدول المعنية بمساعدة بعضها البعض.

من جانبها قالت الإكوادور إن الاتفاق سيسهل التعاون المستقبلي. وجاء في بيان لوزارة الخارجية الإكوادورية "لا شك أن الاتفاق هو أداة لتقوية العلاقات الثنائية وسيسهل على سبيل المثال إتمام أمور قضائية مثل استجواب أسانج الذي منح اللجوء في سفارة الإكوادور في لندن".

وطالبت الإكوادور بإبرام هذه الاتفاقية قبل السماح لمدعين سويديين بمقابلة أسانج المختبئ في سفارة الإكوادور في لندن منذ 2012.

وصدرت مذكرة توقيف أوروبية بحق أسانج. لكنه يرفض التوجه إلى السويد خشية تسليمه للولايات المتحدة حيث يمكن أن يلاحق بتهمة نشر 500 ألف وثيقة سرية عن العراق وأفغانستان إضافة إلى 250 إلف اتصال دبلوماسي عبر موقعه في 2010. ووقع الاتفاق القانوني في كيتو عاصمة الإكوادور بعد مفاوضات استمرت ستة أشهر.

وحتى منتصف آب/ أغسطس، كان أسانج متهما أيضاً بالاعتداء الجنسي لكن هذه التهمة سقطت بمرور الزمن. ولجأ أسانج (44 عاما) لسفارة الإكوادور في يونيو/ حزيران 2012 لتفادي ترحيله إلى السويد التي تطلبه لاستجوابه بشأن مزاعم عن اعتداءات جنسية واغتصاب من سيدتين في 2010. وينفي أسانج الذي يحمل الجنسية الأسترالية، هذه الاتهامات.

ع.غ/ أ.ح (آ ف ب، رويترز)