السويد: الرجل المعتقل يشتبه بارتكابه ″جريمة ذات طابع إرهابي″ | أخبار | DW | 08.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

السويد: الرجل المعتقل يشتبه بارتكابه "جريمة ذات طابع إرهابي"

أعلنت النيابة العامة السويدية اعتقال رجل بشبهة ارتكاب "جريمة ذات طابع إرهابي" بعد الاعتداء بشاحنة في وسط ستوكهولم. وتعتقد الشرطة أن الرجل المعتقل هو سائق الشاحنة. وقد ذكرت صحيفة سويدية تفاصيل كثيرة عن هذا الرجل.

قال لارس بيستروم، المتحدث باسم الشرطة في ستوكهولم، صباح اليوم السبت (8 أبريل/ نيسان) إن الشرطة تعتقد أن الرجل الموقوف لديها، هو سائق الشاحنة التي دهست المارة عصر الجمعة. وأضاف "قد يكون هناك آخرون ساعدوه لكننا لسنا متأكدين من هذا في الوقت الحالي."
 ولم تعلن أي جهة حتى الآن عن مسؤوليتها عن اقتحام شاحنة مخطوفة منطقة مزدحمة بالمارة وسط العاصمة السويدية ستوكهولم عصر أمس الجمعة قبل أن تصطدم بأحد المتاجر. وقد أدى الهجوم، الذي يعتقد أنه إرهابي، إلى سقوط أربعة قتلى و15 جريحا.

وكانت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) قد نقلت عن متحدثة باسم الادعاء العام السويدي أن رجلا اعتقل أمس الجمعة فيما يتصل بالهجوم، بشبهة ارتكابه لجريمة ذات طابع إرهابي. وقالت المتحدثة كارين روزاندر إنها لا يمكن أن تدلي بأي تفاصيل عن المشتبه به، وليس لديها معلومات عن رجل آخر أفادت تقارير إعلامية محلية بأنه تم اعتقاله في وقت لاحق في هيولستا بشمال غرب ستوكهولم.

 ونقل التلفزيون السويدي عن مصادر متعددة بالشرطة لم يذكرها بالاسم قولها إن الشرطة عثرات على متفجرات في الشاحنة التي استخدمت في هجوم
ستوكهولم. وذكرت قناة (إس.في.تي) أن الشرطة عثرت على حقيبة تحتوي على متفجرات.ن لكن قائد الشرطة بالسويد قال لقناة (تي.في4) إنه لا يمكنه تأكيد ذلك.
 

مشاهدة الفيديو 00:45
بث مباشر الآن
00:45 دقيقة

شاحنة تصدم حشدا في ستوكهولم

وفي وقت سابق ذكرت صحيفة "أفتونبلاديت" أن الرجل الموقوف من أصل أوزبكي ويبلغ من العمر 39 عاما، موضحة أنه مؤيد لتنظيم "الدولة الإسلامية". وقد اعتقل مساء الجمعة في مدينة ميرستا الصغيرة الواقعة شمال العاصمة السويدية، حسب الصحيفة، التي ذكرت في وقت سابق أنه "مصاب بجروح طفيفة" وأنه اعترف بمسؤوليته عن الهجوم. وقالت الشرطة إن الرجل تصرف بشكل مريب قبل اعتقاله. وبدا أن هويته تتطابق مع هوية رجل، تم عرض صورته بعد الهجوم وطالبوه بتسليم نفسه.

كما أُوقف رجلٌ آخر في هيولستا الحي الشعبي في العاصمة، لكن الشرطة ترفض تأكيد وجود صلة له بالهجوم. إلا أن الصحف أشارت إلى أن هناك "صلة ما بين الرجلين اللذين أوقفا."

وقالت السلطات المحلية في العاصمة في وقت مبكر اليوم السبت إن ستة من المصابين غادروا المستشفى ولا يزال تسعة بينهم طفل يتلقون العلاج.

وكان هذا هو رابع هجوم من نوعه في أوروبا خلال الأشهر الـ 12 الماضية والذي يتم باستخدام سيارة لمهاجمة حشد من المدنيين، بعد هجمات مميتة في كل من لندن وبرلين ونيس. وقالت الشرطة إنها شددت الإجراءات الأمنية على الحدود السويدية. ولم تستبعد احتمال تورط مهاجمين آخرين.

ص.ش/ع.ج.م (أ ف ب، د ب أ، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان