السودان ـ رفع المتاريس في محيط الاعتصامات تمهيدا لمفاوضات حاسمة | أخبار | DW | 18.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

السودان ـ رفع المتاريس في محيط الاعتصامات تمهيدا لمفاوضات حاسمة

رفع نشطاء الحراك الشعبي السودانية المتاريس من الشوارع بعد أن طلب المجلس العسكري الحاكم ذلك تمهيدا لجولة مفاوضات بين وفد "تحالف الحرية والتغيير" والسلطة العسكرية المؤقتة بشأن ترتيب العملية الانتقالية.

قام مئات المتظاهرين مساء الجمعة بإزالة المتاريس والركام حول مكان اعتصامهم في الخرطوم، بعدما طالب المجلس العسكري الحاكم بإزالة الحواجز التي تعرقل حركة السير في بعض مناطق العاصمة قبل استئناف التفاوض حول العملية الانتقالية. وعلّق المجلس العسكري الحاكم الأربعاء المباحثات مع قادة التظاهرات لمدة 72 ساعة، بعدما أكد أن الأمن تدهور في العاصمة، حيث أقام المتظاهرون متاريس في شوارع عدة.

ويأتي قرار المجلس فيما كان مفترضاً أن يلتقي قادته مع زعماء التظاهرات لوضع التصور النهائي بشأن الفترة الانتقالية وتشكيل ثلاثة مجالس للسيادة والوزراء والتشريع خلال هذه المرحلة التي من المفترض أن تستمر ثلاث سنوات، وهي أكثر مسألة شائكة في المباحثات الجارية لتسليم السطلة لحكومة مدنية بعد أن تولى الجيش الحكم في أعقاب إطاحة الرئيس عمر البشير.

ودعا  الفريق عبد الفتاح برهان رئيس المجلس العسكري المتظاهرين إلى "إزالة المتاريس جميعها خارج محيط الاعتصام"، وفتح خط السكك الحديد بين الخرطوم والولايات ووقف "التحرّش بالقوات المسلّحة وقوات الدعم السريع والشرطة واستفزازها".

وفي الساعات الأولى من أمس الجمعة، بدأ مئات المتظاهرين إزالة المتاريس مرددين هتافات ثورية في شارع النيل الرئيسي الذي أدى إغلاقه الى شلّ حركة السير في وسط الخرطوم أيّاماً عدّة. وأقام المتظاهرون المتاريس لممارسة ضغوط على المجلس العسكري الحاكم مع بدء التفاوض الاثنين. لكنّ المتاريس تسببت في صدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن، حسب شهود. وقال المجلس العسكري إنّ وجود متاريس في ارجاء الخرطوم أمر "غير مقبول أبداً"، لكنّ قادة المجلس سيسمحون باستمرار الاعتصام أمام مقرّ الجيش.

مشاهدة الفيديو 01:57

مئات المتظاهرين السودانيين يزيلون المتاريس حول مقر اعتصامهم في الخرطوم استجابة لطلب المجلس العسكري

في غضون ذلك، حضّ المجتمع الدولي الجمعة على "استئناف فوري للمحادثات" في السودان بين المجلس العسكري وقادة المتظاهرين بهدف التوصل إلى انتقال سياسي "يقوده مدنيّون بشكل فعلي"، وفق ما أعلن مسؤول أميركي في ختام اجتماع عُقِد في واشنطن. واجتمع مساعد وزير الخارجيّة الأميركي للشؤون الإفريقية تيبور ناجي مع ممثلين عن الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة والنروج "لتنسيق الجهود بهدف حضّ" الأطراف "على إيجاد اتفاق بأسرع وقت ممكن حول حكومة انتقالية" تكون "انعكاساً لإرادة السودانيين".

وكتب ناجي على تويتر "رحّبنا مع شركائنا بالاتفاقات الأخيرة" بين المجلس العسكري الانتقالي والمعارضة المدنية "في ما يتعلق بالمؤسسات الجديدة". وأضاف "عبّرنا أيضا عن قلقنا حيال أعمال العنف الأخيرة من جانب قوات الأمن ضد المتظاهرين"، داعيا القادة العسكريين إلى "السماح بالتظاهرات السلمية وإلى محاسبة المسؤولين عن العنف". وأكّد أيضاً أن ممثلي البلدان الذين حضروا إلى واشنطن ناقشوا أيضا الدعم الذي سيُقَدّم إلى الحكومة المستقبلية بقيادة مدنيّة في السودان.

ح.ع.ح/ع.ج.م(أ.ف.ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع