السماء تمطر إوزاً نافقاً | عالم المنوعات | DW | 17.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

السماء تمطر إوزاً نافقاً

أسراب من الإوز الثلجي تسقط من السماء ميتة فوق ولاية إيداهو الأمريكية. خبراء الحياة البرية يتوقعون أن يكون الإوز قد أصيب بكوليرا الطيور في مشتاه بالمكسيك وجنوب الولايات المتحدة.

سماء إيداهو تمطر إوزاً نافقاً.. من كوليرا الطيور قال مسؤولون أمريكيون عن الحياة البرية، إن كوليرا الطيور هي السبب المرجح في نفوق ما لا يقل عن 2000 إوزة من النوع المعروف باسم الإوز الثلجي، وتساقطها على إيداهو أثناء رحلة الهجرة إلى الساحل الشمالي لألاسكا، حيث تضع الإناث بيضها وتبني أعشاشها.

وقال جريج لوزينسكي المتحدث باسم إدارة المصايد في إيداهو، إن عشرات العاملين في الإدارة والمتطوعين جمعوا الإوز النافق، الذي سقط أغلبه في شرق الولاية. وقال إنه يعتقد أن كوليرا الطيور هي السبب في موت الإوز نظراً للطريقة، التي حدثت بها حالات النفوق. واستطرد "سقطت ببساطة من السماء". وصرح بأن خبراء الأحياء ينتظرون النتائج من مختبر الحياة البرية في ولاية إيداهو للتأكد من أن الطيور نفقت بسبب المرض المعدي، الذي تسببه بكتيريا يمكن أن تبقى حية في التربة والمياه لمدة أربعة أشهر.

النسر الأصلع في خطر

وذكر لوزينسكي أن هناك احتمالاً ضعيفاً لإصابة البشر بالعدوى، لكن الخطر الآني هو على الحياة البرية في المناطق التي توجد بها الجيف المعدية. وقال إن نحو 20 نسراً، من التي تعرف باسم النسر الأصلع، شوهدت تحوم في المنطقة التي توجد بها جيف الإوز الثلجي النافق وإنه نظراً للفترة الطويلة، التي تظل فيها البكتيريا حية، لم يتضح ما إذا كانت النسور قد أصيبت بالعدوى.

وذكر أنه لم يعرف أيضاً أين أصيب الأوز الثلجي، الذي نال اسمه لبياضه الشاهق ولموطنه في شمال الاسكا وكندا وجرينلاند وسيبيريا، بكوليرا الطيور خلال رحلة الهجرة، التي يتجه فيها شمالاً من المناطق التي يقضي فيها الشتاء في الجنوب الغربي الأمريكي والمكسيك.

ع.ع./ ط.أ (رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان