السلطات العراقية تعلن استعادة السيطرة على المنطقة الخضراء | أخبار | DW | 20.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

السلطات العراقية تعلن استعادة السيطرة على المنطقة الخضراء

أعلن التلفزيون العراقي الرسمي أن السلطات استعادت السيطرة الكاملة على الموقف بعد أن فتحت قوات الأمن النار على محتجين اقتحموا المنطقة الخضراء شديدة التحصين وسط بغداد.

ذكر خبر عاجل على التلفزيون الرسمي العراقي أن الجيش العراقي قال اليوم الجمعة ( 20 ايار/ مايو 2016) إن السلطات استعادت السيطرة الكاملة على الموقف بعد أن فتحت قوات الأمن النار على محتجين اقتحموا المنطقة الخضراء شديدة التحصين في وسط بغداد.

وقال بيان من قيادة العمليات المشتركة إن المقتحمين استغلوا انشغال القوات بالاستعداد لمعركة الفلوجة للتسلل إلى مؤسسات الدولة والتسبب في فوضى.

ونقل مصور وكالة فرانس برس أن أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر قد اقتحموا لفترة قصيرة الجمعة مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي داخل المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد.

من جانبه، أبدى رجل الدين الشيعي العراقي البارز مقتدى الصدر دعمه لمحتجين اقتحموا المنطقة الخضراء الحصينة ببغداد اليوم الجمعة وأدان استخدام القوة ضدهم من قبل قوات الأمن العراقية. وقال الصدر في بيان "إني لأحترم خياركم وثورتكم العفوية السلمية. تعسا لحكومة تقتل أبناءها بدم بارد."

وواجه ألاف المحتجين الذين يطالبون بإصلاحات حكومية في بادئ الأمر مقاومة شديدة من قوات الأمن، لكنهم تمكنوا في نهاية المطاف من اقتحام المنطقة المحصنة والدخول إلى مكتب رئيس الوزراء قبل إخراجهم من هناك.

كما حذر الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر الجمعة من محاولات "منع الاحتجاجات السلمية"، بعد استخدام قوى الأمن العراقية القنابل المسيلة للدموع لتفريق أنصاره اثر اقتحام متظاهرين لفترة قصيرة مكتب رئيس الوزراء في المنطقة الخضراء ببغداد. وأعلن الصدر في بيان "الاستمرار بالاحتجاجات السلمية"، محذرا من أنه "لا يحق لأي جهة منع ذلك.. وإلا فإن الثورة ستتحول إلى وجه آخر".

وأعلنت قيادة عمليات بغداد "السيطرة بشكل كامل على أحداث الشغب" في المنطقة الخضراء.

وسمع دوي اطلاق نار وتمكنت قوات الجيش ومكافحة الشغب من طرد المحتجين من داخل المنطقة التي تضم عددا من السفارات الغربية وخصوصا الأميركية والبريطانية. وقالت مصادر امنية ان الصدامات بين المتظاهرين وقوات الامن في المنطقة الخضراء ادت الى سقوط 58 جريحا بينهم عناصر من الامن.كما اعلنت السلطات حظر التجول في بغداد حتى اشعار اخر بعد اقتحام مكتب العبادي.

وافاد بيان رسمي ان "قيادة عمليات بغداد قررت حظر التجول في بغداد حتى إشعار اخر"، وذلك بعد ثاني عملية اقتحام للمنطقة الخضراء خلال ثلاثة اسابيع.

وكان الاف المتظاهرين تجمعوا في ساحة التحرير الجمعة قبل ان ينطلقوا باتجاه المنطقة الخضراء رافعين اعلاما عراقية ومرددين "سلمية، سلمية".

وحاولوا الدخول لكن قوات الامن التي انتشرت بشكل كثيف منعتهم واطلقت باتجاههم قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل صوتية، كما استخدمت خراطيم المياه لتفريقهم.

وافاد مصور فرانس برس ان عددا من المتظاهرين تعرضوا لحالات من الاختناق اثر استنشاقهم الغازات المسيلة للدموع.

إلى ذلك دعا إياد علاوي زعيم حركة الوفاق العراقية اليوم الجمعة الحكومة العراقية إلى التفاوض مع المتظاهرين وعدم استخدام العنف ضدهم . وقال علاوي في بيان صحفي"كنا قد حذرنا وباستمرار من انتهاج الحكومة لذات المسارات الخاطئة في التعاطي مع الأزمات والالتفاف على المطالب المشروعة للمواطن، بالتحصن وراء الأسوار العالية للمنطقة الخضراء في الوقت الذي تحصد التفجيرات والمفخخات أرواح العشرات من الضحايا الأبرياء يوميا يضع العراق على شفا انتفاضة مسلحة وهو ما كاد يحصل اليوم لولا لطف الله تعالى".

وأضاف علاوي "في الوقت الذي نؤكد التزامنا بمشروعية مطالب المواطنين السلمية وحقهم في التعبير عنها ضمن الأطر الدستورية والقانونية، نؤكد أيضا على ضرورة الحفاظ على حرمة المؤسسات والنظام والممتلكات العامة والخاصة التي هي ملك الشعب المنتفض، وان الإخلال بالتوازن بين هذين العنصرين لا يخدم أيا من مصالح الشعب أو موقع السلطة، وان أحداث اليوم كادت تطيح بهذه المعادلة الدقيقة".

م.م/ ح.ع.ح (رويترز، ا ف ب)

مختارات

إعلان