السفيرة السابقة في أوكرانيا: ترامب أراد بتغريدته تخويفي | أخبار | DW | 16.11.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

السفيرة السابقة في أوكرانيا: ترامب أراد بتغريدته تخويفي

هاجم دونالد ترامب بتغريدة سفيرة واشنطن السابقة لدى أوكرانيا أثناء استجوابها في الكونغرس في قضية عزل الرئيس على خلفية تهم بسوء استخدام المنصب لأغراض انتخابية. رئيس لجنة المخابرات اعتبر ذلك "جزء من أسلوب لتخويف الشهود".

أدلت سفيرة الولايات المتحدة السابقة لدى أوكرانيا، ماري يوفانوفيتش مساء الجمعة، حسب التوقيت الأمريكي، على مدى أكثر من خمس ساعات، بشهادتها أمام الكونغرس خلال الجلسة العامة الثانية منذ بدء التحقيق الهادف إلى إقالة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب. وبعد ساعة من بداية شهادتها، نشر ترامب تغريدة استهدف فيها هذه الدبلوماسية التي تتمتع بأكثر من 30 عامًا من الخبرة المهنية، وكتب "في كل مكان ذهبت إليه ماري يوفانوفيتش، انقلبت فيه الأمور. لقد بدأت في الصومال، وانظروا كيف انتهى الأمر" هناك. وأضاف "الرئيس الأميركي يملك حقاً مطلقاً في تعيين السفراء"، مشدداً على أن لديه "سياسة خارجية قوية وشديدة، مختلفة كثيراً عن سياسات الإدارات السابقة".

وقالت الدبلوماسية إنها شعرت بأنها مهددة من قبل الرئيس ترامب لكنها ستواصل الإفادة بشهادتها في القضية والتهديدات لن تنال منها. وإذ ساد الذهول داخل القاعة، قام الديموقراطيّ الذي يقود التحقيق، بمقاطعة الشهادة لكي يبلغ  يوفانوفيتش بأنّ رئيس الولايات المتحدة قد شنّ للتوّ هجومًا ضدّها.

وقد فوجئت يوفانوفيتش بكلام ترامب، وردّت بعد التفكير لبضع ثوان قائلةً "لا أعتقد أنه كانت لديّ تلك القدرة، سواء في مقديشو بالصومال، أو في أيّ مكان آخر". وأضافت "هذا أمر مخيف جداً".

وتم استدعاء يوفانوفيتش على وجه السرعة إلى واشنطن في أيار/مايو بعد أن تعرضت لحملة تشهير قادها محامي ترامب الشخصي، رودي جولياني.

وعند افتتاح جلسة الاستماع، أشاد رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب الأمريكي، الديمقراطي آدم شيف، بدبلوماسية "مثالية تحظى باحترام كبير" شكلت "عقبة أمام سعي الرئيس لتحقيق أهداف شخصية وسياسية".

وبعد أن شن الرئيس الأمريكي هجومه على السفيرة السابقة، قال شيف أن ذلك "جزء من أسلوب لتخويف الشهود".

وتعهدت يوفانوفيتش عدم "الانحياز سياسياً" وأكدت أنها خدمت الولايات المتحدة طوال 33 عاماً وكان هذا هدفها الوحيد.

وفي جوهر القضية قدمت الدبلوماسية إفادة قوية تحرج ترامب كثيراً، حيث قالت إنها فوجئت تماماً عندما يتطرق رئيس البلاد  في حديث مع رئيس دولة أخرى بشكل سيء إلى سفيرة بلاده من أجل تحقيق مصالح شخصية تخص توجيه اتهامات إلى نجل منافسه المفترض في الانتخابات الرئاسية المقبلة عن المعسكر الديمقراطي جو بادين.

ح.ع.ح/خ.س(أ.ف.ب، د.ب.أ)     

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع