السعودية: رفع الحجب عن مكالمات الإنترنت وإخضاعها ″لإشراف ورقابة″ | عالم المنوعات | DW | 21.09.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

السعودية: رفع الحجب عن مكالمات الإنترنت وإخضاعها "لإشراف ورقابة"

بعد نحو أربعة أعوام من حجب السعودية للاتصالات عبر الإنترنت، أعلنت الرياض عن رفع الحجب عن هذه المكالمات، لكنها أشارت إلى "إشراف ورقابة" عليها.

قال متحدث باسم الحكومة السعودية إن المملكة سترفع الخميس (21 أيلول/ سبتمبر 2017) الحجب عن المكالمات التي تجري باستخدام تطبيقات الإنترنت. لكن مثل هذه الاتصالات ستخضع لإشراف ورقابة.

وكان من المقرر أن تصبح كل خدمات الاتصال المرئي والمسموع على الإنترنت، مثل برنامج "سكايب" التابع لشركة "مايكروسوفت"، وتطبيقي "واتساب" و"ماسنجر" من "فيسبوك"، بالإضافة إلى تطبيق "فايبر" من شركة "راكوتن"، متاحة للاستخدام بدءاً من منتصف ليل أمس بعدما لبت كل المتطلبات التنظيمية. لكن حتى صباح الخميس، لا يزال تطبيقا "ماسنجر" و"فايبر" محجوبين داخل المملكة.

وقال عادل أبو حيمد، المتحدث باسم هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، لقناة "العربية" الإخبارية أمس الأربعاء إن القواعد الجديدة تهدف بشكل أساسي إلى حماية المعلومات الشخصية للمستخدمين وحجب المحتوى الذي ينتهك قوانين المملكة. وعندما سئل إن كان بإمكان السلطات أو الشركات فرض رقابة على التطبيقات، أجاب: "لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يقوم مستخدم باستعمال تطبيق للاتصال المرئي أو المسموع دون أن يكون هناك إشراف من هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، سواءاً كان هذا التطبيق دولياً أو داخلياً". وتشعر السعودية، التي بدأت حجب الاتصالات عبر الإنترنت من عام 2013، وجيرانها في الخليج بالقلق من أن يستخدم نشطاء ومتشددون مثل هذه الخدمات.

تغيير هذه السياسة قد يضغط على دخل شركات الاتصالات الثلاث الرئيسية في المملكة، وهي الاتصالات السعودية واتحاد اتصالات (موبايلي) و"زين" المملكة العربية السعودية، والتي تعتمد في إيراداتها على المكالمات الدولية التي يجريها ملايين المغتربين العاملون في المملكة.

ا.ف/ ي.أ (رويترز)

مختارات