السعودية تفرض عقوبات على قيادات ومؤسسات لحزب الله | أخبار | DW | 26.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

السعودية تفرض عقوبات على قيادات ومؤسسات لحزب الله

قررت السعودية اليوم الخميس فرض عقوبات على 12 من قيادات ومؤسسات حزب الله اللبناني بتهمة ممارسة أنشطة إرهابية ونشر الفوضى في ما وراء حدود لبنان. كما قامت بتصنيفهم على قائمة الإرهاب وجمدت أصول تابعة لهم.

أعلنت السعودية اليوم الخميس (26 نوفمبر/تشرين الثاني) فرض عقوبات على 12 شخصا ومؤسسة قالت إنهم يعملون "لصالح حزب الله" اللبناني وبينهم قياديون، داعية إلى عدم "السكوت" عن الحزب طالما أنه يشن "هجمات إرهابية". وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية اليوم الخميس إن المملكة قامت "بتصنيف أسماء لقياديين ومسؤولين من حزب الله على خلفية مسؤولياتهم عن عمليات لصالح الحزب في أنحاء الشرق الأوسط، بالإضافة إلى كيانات تعمل كأذرع استثمارية لأنشطة الحزب، كمزيد من الاستهداف لأنشطة حزب الله الخبيثة التي تعدت إلى ما وراء حدود لبنان".

ونقلت الوكالة عن وزارة الداخلية أن "تصنيف تلك الأسماء اليوم وفرض عقوبات عليها يأتي استناداً لنظام جـرائم الإرهاب وتمويله، والمرسوم الملكي أ / 44، الذي يستهدف الإرهابيين وداعميهم ومن يعمل معهم أو نيابة عنهم، حيث يتم تجميد أي أصول تابعة لتلك الأسماء المصنفة (...) ويحظر على المواطنين السعوديين القيام بأي تعاملات معهم".

ومن أبرز الأسماء مصطفى بدر الدين، الذي يعد من القياديين البارزين في الحزب، وهو أحد المتهمين الخمسة من قبل المحكمة الدولية في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في 2005. كما برز اسم محمد يوسف منصور المعروف باسم سامي شهاب الذي صدر بحقه حكم في السجن في مصر في 2010 بتهمة تزعم خلية للحزب، قبل أن يفر من السجن مع آخرين أثناء الاحتجاجات الشعبية التي انتهت بسقوط نظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك مطلع 2011. ويشارك حزب الله في المعارك في سوريا الى جانب قوات نظام الرئيس السوري بشار الاسد الذي تعد السعودية من أبرز الداعين الى رحيله.

وفي سياق آخر، قال تلفزيون المنار، التابع لحزب الله اللبناني، اليوم الخميس إن الجيش السوري وحزب الله اللبناني نفذا عملية بسوريا قتل فيها شخص مسؤول عن نقل الانتحاريين في تفجيري برج البراجنة بضاحية بيروت الجنوبية هذا الشهر.

وقال التلفزيون في نبأ عاجل إن القتيل كان "المسؤول عن نقل الانتحاريين في تفجيري برج البراجنة الإرهابيين في ضاحية بيروت الجنوبية" وإنه لقي حتفه "في عملية نوعية لجهازي الأمن السوري والمقاومة داخل الأراضي السورية". ولم تذكر القناة تفاصيل أخرى. وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" قد أعلن مسؤوليته عن التفجيرين اللذين استهدفا ضاحية بيروت الجنوبية المزدحمة التي يهيمن عليها حزب الله في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني. ويدعم حزب الله الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الدائرة في سوريا.

ش.ع/ف.ي (د.ب.أ، أ.ف.ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان