السعودية تشن غارات انتقامية ضد الحوثيين وتهدد بإلغاء الهدنة | أخبار | DW | 09.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

السعودية تشن غارات انتقامية ضد الحوثيين وتهدد بإلغاء الهدنة

أكدت السعودية تنفيذ 130 طلعة جوية استهدفت معقل ومقرات وآليات تابعة للحوثيين، متهمة الجماعة باستخدام المدنيين دروعا بشرية، كما هددت بإلغاء الهدنة المرتقبة. والأمم المتحدة تتهم قوات التحالف بخرق القانون الدولي الإنساني.

قال متحدث باسم الحوثيين اليوم السبت (09 مايو/ أيار) إن التحالف الذي تقوده السعودية نفذ 130 ضربة جوية على محافظات في شمال اليمن مستهدفا مئة موقع خلال يومي الجمعة والسبت، وذلك ردا على قصف الحوثيين مناطق حدودية سعودية الأسبوع الماضي.

وأكد المتحدث بإسم قوات التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، تنفيذ 130 طلعة جوية، وقال العميد الركن أحمد عسيري إن الضربات استهدفت قواعد لقادة الحوثيين في أنحاء محافظتي صعدة وحجة بالإضافة إلى قصف دبابات ومركبات عسكرية أخرى تابعة لميليشيات هذه الجماعة.

وجدد عسيري دعوته للمواطنين لمغادرة صعدة بشكل عام ومنطقة "مران" (مقر قيادة جماعة الحوثيين) بشكل خاص "كونهما أصبحتا هدفا عسكريا للقصف من قبل طيران التحالف". إلا أن عسيري قال إن ميليشيات الحوثي تمنع المدنيين في محافظة صعدة من الخروج من منازلهم وإخلاء المناطق السكنية حول مخازن الأسلحة ومقرات القيادة، متهما هذه الميليشيات بأنها "تسعى لاستخدام المدنيين دروعا بشرية"، وهو ما لم يتأكد من مصادر مستقلة.

وكانت قوات التحالف قد وجهت إنذارات وأسقطت منشورات "تحذيرية" للمدنيين بإخلاء منازلهم في مدينة صعدة قبل الساعة السابعة من مساء أمس الجمعة، لبدء عملية "ثأر جازان" ردا على قيام ميليشيات الحوثي بإطلاق قذائف على مدن سعودية حدودية.

وفرت مئات العائلات من محافظة صعدة قبل انتهاء المهلة التي حددتها قيادة التحالف لهم للمغادرة مساء الجمعة. وحذرت منظمات إغاثة من أن عددا كبيرا من المدنيين لن يكون لهم متسع من الوقت لمغادرة المحافظة قبل انتهاء المهلة المحددة، وحضت التحالف العسكري على عدم اعتبار صعدة منطقة عسكرية بالكامل. يذكر أنه حتى في حالة حرية الحركة أمام المواطنين فإنه من غير الواضح كيف سيتمكنوا من المغادرة في ظل عدم وجود وسائل مواصلات كافية مع نقص حاد في الوقود.

في هذه الأثناء قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن إن الضربات الجوية التي ينفذها التحالف على مدينة صعدة، حيث يوجد الكثير من المدنيين المحاصرين هناك تنتهك القانون الدولي على الرغم من توجيه نداءات للمدنيين لمغادرة المنطقة. وقال يوهانيس فان دير كلاوف في بيان "القصف العشوائي للمناطق السكنية سواء بتحذير مسبق أو بدونه يتنافى مع القانون الإنساني الدولي".

وبشأن الهدنة الإنسانية المرتقبة قال عسيري إذا لم تتجاوب ميليشيا الحوثي معها فإنها ستعتبر لاغية.وحتى مساء السبت، لم يكن الحوثيون قد ردوا على عرض الهدنة من جانب الرياض والمفترض أن تبدأ اعتبارا من يوم الثلاثاء القادم إذا وافق الحوثيون عليها.

ع.ج/ ع.ج.م (رويترز، د ب آ، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان