السعودية تحمل طهران مسؤولية ″منع″ الإيرانيين من الحج | أخبار | DW | 16.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

السعودية تحمل طهران مسؤولية "منع" الإيرانيين من الحج

في مؤشر جديد على توتر العلاقات السعودية الإيرانية، حملت الرياض طهران مسؤولية "منع" الإيرانيين هذا العام من الحج. مجلس الوزراء السعودي اتهم إيران بتسييس فريضة الحج واستغلالها للإساءة للمملكة، وهو ما تنفيه إيران.

حملت السعودية المسؤولين في الجمهورية الإسلامية الإيرانية المسؤولية عن "منع" مواطنيهم من الحج هذا العام. وشددت على رفض المملكة "للمحاولات الإيرانية الهادفة إلى وضع العراقيل لمنع قدوم الحجاج الإيرانيين بهدف تسييس فريضة الحج واستغلالها للإساءة إلى المملكة".

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن وزير الثقافة والإعلام السعودي عادل بن زيد الطريفي القول عقب اجتماع لمجلس الوزراء السعودي برئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز اليوم الاثنين (16 مايو/أيار 2016) إن "المجلس اطلع على ما تم خلال الاجتماع مع المسؤولين عن شؤون الحج في الجمهورية الإسلامية الإيرانية بشأن بحث ومناقشة ترتيبات ومتطلبات شؤون الحجاج الإيرانيين أسوة بحجاج بيت الله الحرام من مختلف دول العالم". وأضاف أن "الوفد الإيراني رفض خلال الاجتماع التوقيع على محضر الاتفاق لإنهاء ترتيبات حجاجهم".

وأكد البيان أن "المملكة العربية السعودية، انطلاقا من واجباتها ومسؤوليتها تجاه خدمة ضيوف بيت الله الحرام، تؤكد للجميع أنها قيادة وحكومة وشعباً ترحب وتتشرف بخدمة ضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين والزوار من جميع الجنسيات، وهي لم تمنع أي مسلم من القدوم إلى الأراضي المقدسة". وأشار إلى أن "قرار منع المواطنين الإيرانيين من القدوم للحج يعود إلى المسؤولين الإيرانيين وسيكونون مسؤولين أمام الله وأمام العالم أجمع". وشدد على "رفض المملكة للمحاولات الإيرانية الهادفة إلى وضع العراقيل لمنع قدوم الحجاج الإيرانيين بهدف تسييس فريضة الحج واستغلالها للإساءة إلى المملكة العربية السعودية".

وتتبادل الرياض وطهران الاتهامات بشأن الفشل في الاتفاق على التفاصيل التنظيمية بعد قطع العلاقات الدبلوماسية بينهما في يناير كانون الثاني.

وكانت طهران قد أعلنت قبل أسبوع أن الإيرانيين لن يتمكنوا من آداء مناسك الحج في سبتمبر أيلول هذا العام، وقالت الوكالة الإيرانية الرسمية للأنباء إن وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي علي جنتي حمل الرياض مسؤولية فشل المحادثات.

ووقع خلال موسم الحج الماضي حادث تدافع أدى لمقتل أكثر من ألفي شخص 464 منهم إيرانيون.

م.س/ف.ي (د ب أ، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان