السعودية تتهم″دولة أجنبية″ بإثارة اضطرابات في شرق البلاد | أخبار | DW | 04.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

السعودية تتهم"دولة أجنبية" بإثارة اضطرابات في شرق البلاد

اتهمت الرياض "دولة أجنبية" لم تذكر اسمها بإثارة اضطرابات شهدتها المنطقة الشرقية من السعودية والمعروفة بالحضور الشيعي. وحسب بيان لوزارة الداخلية السعودية فقد أصيب 11 شرطيا وثلاثة مدنيين في أحداث وقعت في منطقة القطيف.

default

صورة الارشيف لقوات الشرطة السعودية أمام لوحة للملك عبد الله في منطقة شهدت احتجاجات من سكان شيعة

أعلنت وزارة الداخلية السعودية اليوم الثلاثاء (الرابع من أكتوبر/ تشرين الأول 2011) أن 14 شخصا بينهم 11 شرطيا أصيبوا بجروح في أعمال عنف اندلعت مساء الاثنين في منطقة شرق المملكة الغنية بالنفط والتي يتركز فيها الحضور الشيعي. وذكر المصدر أنّ قوات الأمن فرقت مجموعة من "مثيري الشغب والفتنة" تجمعوا في بلدة العوامية بمحافظة القطيف، وبعد ذلك "جرى إطلاق نار بأسلحة رشاشة باتجاه رجال الأمن من احد الأحياء القريبة من الموقع" ما أسفر عن إصابة "11 من رجال الأمن، تسعة منهم بطلق ناري واثنان منهم بقنابل المولوتوف، وإصابة مواطن وامرأتين بطلق ناري في احد المباني المجاورة".

وفي أول رد فعل لها أنحت السعودية اليوم باللائمة على دولة أجنبية في إثارة الاضطرابات في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط والتي تضم بين سكانها كثيرا من الشيعة وشهدت احتجاجات متكررة في وقت سابق هذا العام. ونقل التلفزيون السعودي الرسمي عن بيان لوزارة الداخلية إن "دولة خارجية تسعى للمساس بأمن الوطن" من خلال التحريض على الاضطرابات في مدينة القطيف.

وعادة ما تكون إيران هي المقصودة بالإشارة إلى دولة أجنبية تتدخل في منطقة شيعية. ولم يتسن التأكد من مصادر مستقلة عن هوية مرتكبي أعمال العنف التي أشارت إليها السلطات السعودية في شرق البلاد.

(م.س/ رويترز، أ ف ب)

مراجعة: أحمد حسو

مختارات

إعلان