السعودية تتحدث عن تأسيس كيان لدول البحر الأحمر، فما هو؟ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 12.12.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

السعودية تتحدث عن تأسيس كيان لدول البحر الأحمر، فما هو؟

أعلنت السعودية اليوم اتفاقاً لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن، يضم إلى جانبها مصر والسودان وجيبوتي واليمن والصومال والأردن بغرض تعزيز الأمن والاستثمار والتنمية لدول الحوض.

قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، اليوم  الأربعاء (12 كانون أول/ديسمبر 2018) إن "إنشاء كيان بين الدول الواقعة على البحر الأحمر والقرن الأفريقي، يعزز التعاون الاقتصادي والبيئي والأمني الذي يهم كل دولنا". وتابع الجبير "أعتقد أن هذا الكيان سيساهم في تعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة، كما أنه سيساهم في تعزيز التجارة والاستثمار بها، ويربط اقتصادنا مع بعض".

وأضاف: "هذا الكيان سيساهم في إيجاد تناغم في التنمية بين دولنا في هذه المنطقة الحساسة، وبالتالي يساهم في منع أي قوى خارجية من القيام بدور سلبي في هذه المنطقة الحساسة".

وكان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز استقبل في الرياض، اليوم الأربعاء، وزيرا خارجية مصر سامح شكري، والسودان الدرديري محمد الدخيري ووزيرا الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بجيبوتي محمود علي يوسف، والصومال أحمد عيسى عوض، ونائب وزير الخارجية اليمني السفير محمد بن عبدالله الحضرمي، والأمين العام لوزارة الخارجية وشؤون المغتربين بالأردن السفير زيد مفلح اللوزي، الموجودين في الرياض لبحث إنشاء كيان للدول العربية والإفريقية الواقعة على البحر الأحمر وخليج عدن.

وشهد الاستقبال، الحديث عن آفاق التعاون بين الدول ودور إقامة الكيان في تعزيز الأمن والاستقرار والتجارة والاستثمار في المنطقة. وكانت عدة مصادر صحفية ذكرت الأسبوع الماضي أن وزراء خارجية مجلس الدول العربية والدول الأفريقية المشاطئة للبحر الأحمر وخليج عدن سيناقشون خلال اجتماعهم في العاصمة الرياض القرصنة، ومحاولة منع هيمنة إيران على الملاحية البحرية.

وقال خبراء إن الدعوة السعودية في هذا الوقت تأتي من أجل تحويل منطقة البحر الأحمر من مرتع للقرصنة، وصراع النفوذ ودوامة الحروب إلى جسر مهم للتواصل بين الحضارات.

ويُعد البحر الأحمر أحد أهم طرق الملاحة الدولية التي تنقل نحو 15% من التجارة العالمية، كما يعيش في دوله المطلة عليه أكثر من 200 مليون نسمة. وأضاف الخبراء أن المملكة تحاول "تأسيس قوة جديدة لمواجهة التحديات الراهنة التي تواجهها المنطقة، عبر تحقيق التنسيق والتكامل اللازمين بين الدول العربية والأفريقية المشاطئة للبحر الأحمر".

ي.ب/ أ.ح (د ب أ)

مختارات