السعودية.. إنشاء هيئة ″لمراقبة تفسير الأحاديث″ يثير جدلاً كبيراً | سياسة واقتصاد | DW | 20.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

السعودية.. إنشاء هيئة "لمراقبة تفسير الأحاديث" يثير جدلاً كبيراً

قررت السعودية إنشاء هيئة للتدقيق في استخدامات الأحاديث النبوية بهدف ‭‭‬‬القضاء على النصوص الكاذبة والمتطرفة وأي نصوص تتعارض مع تعاليم الإسلام وتبرر ارتكاب الجرائم والقتل وأعمال الإرهاب

كشفت وزارة الثقافة والإعلام السعودية إن المملكة ستراقب تفسير أحاديث النبي محمد حتى لا تستخدم في تبرير العنف أو الإرهاب. وأمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في مرسوم بإنشاء هيئة للتدقيق في استخدامات الأحاديث النبوية.

وقالت الوزارة إن هدف الهيئة - التي سيشرف عليها مجلس من كبار رجال الدين الإسلامي من مختلف أنحاء العالم- هو‭‭ ‬‬القضاء على النصوص الكاذبة والمتطرفة وأي نصوص تتعارض مع تعاليم الإسلام وتبرر ارتكاب الجرائم والقتل وأعمال الإرهاب.

ويرأس الهيئة الشيخ محمد بن حسن آل الشيخ عضو هيئة كبار العلماء أعلى سلطة دينية في المملكة.

واستخدمت جماعات إسلامية مثل تنظيمي "الدولة الإسلامية" والقاعدة تفسيرات لأحاديث لتبرير العنف وحث أنصارها على تنفيذ هجمات.

وكانت الحكومة السعودية قد عزلت العديد من رجال الدين قالت إنهم يحرضون على العنف أو الفتنة، فيما قال عادل الجبير وزير الخارجية إن الآلاف من رجال الدين المتطرفين جرى فصلهم.

مؤيدون: الهيئة تستقضي على التوظيف المتطرف للأحاديث

على المستوى الرسمي قوبل إنشاء مجمع الحديث وهيئة للتدقيق في استخدامات الأحاديث النبوية بالكثير من الترحيب والتأييد. وزير الثقافة والإعلام السعودي الدكتور عواد بن صالح العواد قال إن مجمع الملك سلمان للحديث النبوي الشريف سيصون الأحاديث الصحيحة وسيكون مرجعية أصيلة للحديث النبوي الشريف وعلومه جمعاً وتصنيفاً وتحقيقاً ودراسة.

مفتى عام المملكة امتدح الأمر:

الدكتور خالد الخشلان أستاذ الفقه في كلية الشريعة في الرياض رأى في إنشاء مجمع الحديث شرف كبير:

نايف العساكر المستشار والباحث في شؤون الجماعات المتطرفة امتدح اختيار الشيخ محمد بن حسن آل الشيخ لرئاسة المجمع:

ويرى آخرون أن الأمر سيحفظ الأحاديث للأجيال القادمة من التحريف:

وقال الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى إن إنشاء مجمع الحديث النبوي يأتي استجابة لضرورة مواجهة فقه الاجتزاء المعيب، وإيقاف محاولات تمرير النصوص المعلولة سنداً ومتناً، مضيفاً أن التوظيف المتطرف يسعى جاهداً بدافع من الضحالة العلمية والضلال الفكري لتسويغ أخطائه وانحرافاته، بنصوص يحسبها نصاً ودلالة على الشريعة".

منتقدون: تطويع الدين لخدمة السياسة

على الجانب الآخر، كان هناك منتقدون رأوا أن الأمر يمس العقيدة الإسلامية، وأن إلغاء بعض الأحاديث وإخراجها من جملة الأحاديث المعتمدة لدى المسلمين أمر متعلق بشكل أكبر بالسياسة:

ورأى آخر أن الأمر يأتي استجابة لإملاءات أمريكية

عبد العظيم الشوتلي رأى أن الأمر سينتج عنه "ديناً موازياً"

 وتساءل حساب "كشكول" عن طبيعة الإسلام الذي يتعارض مع نصوص الأحاديث النبوية:

 

مختارات