السعوديات يراهنّ على أولمبياد لندن لإنعاش الرياضة النسائية | عالم الرياضة | DW | 24.07.2012
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

السعوديات يراهنّ على أولمبياد لندن لإنعاش الرياضة النسائية

يثير حضور المرأة الخليجية الانتباه في دورة لندن للألعاب الأولمبية، خاصة بعد موافقة السماح للسعوديات بالمشاركة. فهل تؤشر هذه الخطوة على دينامية جديدة لرياضة نسائية احترافية في السعودية؟

A British Royal Marine abseils from a helicopter with the Olympic Flame into the grounds of the Tower of London during Day 63 of the Torch Relay in central London July 20, 2012. The London 2012 Olympic Games will start in a week's time. REUTERS/Pool/ (BRITAIN - Tags: SPORT OLYMPICS TPX IMAGES OF THE DAY)

Olympia London

من مميزات دورة لندن الأولمبية أنها ستشهد ولأول مرة مشاركة رياضيات من بلدان كقطر والسعودية ومملكة بروناي، وذلك تماشيا مع الميثاق الأولمبي الذي يقضي بمشاركة امرأة واحدة على الأقل في كل بعثة (كوتا نسائية). قطر قررت إرسال أربع رياضيات وهما بهية الحمد (رماية) ونور المالكي (ألعاب قوى) وندى عكرجي (سباحة) وآية مجدي (تنس الطاولة) ضمن وفد من ثمانية رياضيين. بينما أكدت السعودية بعد شد وجذب أنها ستسمح لرياضيتين اثنتين وهما وجدان علي سيراج عبد الرحيم (جودو وزن فوق 78 كلم) وسارة العطارة العداءة المتخصصة في سباق 800م بالمشاركة في أولمبياد لندن، بعدما قامت اللجنة الأولمبية بتوجيه الدعوة إليهما.

Qatari athlete Noor al-Malki attends a training session in Doha April 22, 2012. Al-Malki, along with two others, will give the Gulf state female representation at an Olympic Games for the first time after 28 years of the country sending male-only squads. Running during the holy month of Ramadan, when Muslims are expected to fast during daylight hours, was an issue she would address closer to the July 27-Aug. 12 Games, Al-Malki said. Picture taken April 22, 2012. REUTERS/Mohammed Dabbous (QATAR - Tags: SPORT OLYMPICS RELIGION)

العداءة القطرية نور المالكي.

السعودية عللت قرارها، بكون اللجنة الأولمبية الدولية قدمت ضمانات باحترام "الشروط" التي وضعتها المملكة لمشاركة رياضياتها، بما في ذلك السماح لهن بارتداء "الزي الشرعي" والسفر رفقة المحرم. لكن ذلك لم يمنع من ظهور لغط داخل السعودية حول تلك الخطوة جمع بين مؤيدين ومعارضين؛ وهو لغط اعتبرته الكاتبة والأديبة السعودية د. ثريا العُريضي أنه لا يخرج عن إطار الجدل الدائر بين المحافظين والليبراليين داخل المجتمع السعودي حول كل القضايا التي تتعلق بالمرأة، بما فيها قيادتها للسيارة ومشاركتها في مجلس الشورى إلى غير ذلك. فالمحافظون باختلاف جنسيهما يعارضون فكرة "خروج المرأة من بيتها، مكان تواجدها الطبيعي" حسب اعتقادهم، فيما يطالب الليبراليون بفتح مجالات أوسع أمام المرأة السعودية تتجاوز قطاع التعليم والصحة.

خطوة أولى في مشوار طويل

الموافقة على مشاركة الرياضيات السعوديات في أولمبياد لندن اعتبرتها د. العريضي أنها خطوة، جاءت كحصيلة لمجموعة من التطورات على المستوى الداخلي. فقد بدا "واضحا، توجه السلطات الرسمية في الآونة الأخيرة إلى مزيد من "الانفتاح والتطور".

وهناك قناعة أن التشبث "بالنهج المحافظ قاد إلى نتائج سلبية، ومن تمّ هناك تراجع ملحوظ في المواقف المتشددة المعتادة، خاصة تلك المتعلقة بالمرأة، بينما ظهرت رغبة في فتح الأبواب أمام المرأة لولوج جميع القطاعات".

Saudi Arabia to allow women atheletes to compete at Olympics epa03280543 (FILE) In this handout picture dated 24 August 2010, provided by Singapore Youth Olympic Games Organizing Committee, Dalma Rushdi H Malhas of Saudi Arabia rides Flash Top Hat at the Singapore 2010 Youth Olympic Games in Singapore, 24 August 2010. Reports 24 June 2012 state that Saudi Arabian officials have agreed to allow its female athletes for the first time to compete at Olympics games. Saudi Arabian Olympic committee is to assess which women athletes can qualify. EPA/Xiang Mei / HANDOUT HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES *** Local Caption *** 02298635

كانت دالما رشدي ملحس (فروسية) أولى المرشحات لتمثيل السعودية غير ان أخفقت في انتزاع بطاقة لندن.

في المقابل، كانت لضغوطات اللجنة الدولية الأولمبية التي هددت بمنع مشاركة البعثة الأولمبية الرسمية برمتها في حال لم يتم السماح بالمشاركة للنساء في البعثة السعودية دورا إضافيا، إذ أن السعودية اليت يحظى منتخبها لكرة القدم بثقل في الساحة الآسيوية، لن ترض أن يُمنع وفدها من المشاركة في دورة لندن. وفي هذا الصدد أوضحت الإعلامية والرياضية، الكابتن ريما عبد الله التي أسست أول فرقة كرة قدم نسائية في السعودية، إلا أنه من "الصعب أن توافق دولة لها بصمة واضحة في المجال الرياضي، على إبعادها من المحافل الدولية الرياضية، علما أن الدوري السعودي لكرة القدم صنف مؤخرا في المرتبة الخامسة عشر على مستوى العالم".

"عقارب الساعة لن تعود للوراء"

كيف سيعكس هذا القرار على وضع المرأة في السعودية، وعلى الرياضة النسوية هناك؟ سؤال محسوم أمره بالنسبة للكابتن ريما عبد الله، التي تؤكد أن عقارب الساعة لا تعود إلى الوراء. فقبل أولمبياد لندن ليس كبعدها، لأنه قرار "سيترك بصماته على مستوى الشارع والمسؤولين على حد سواء، مما سيعجِّل ببناء بنية تحتية لرياضة نسوية في البلاد". وتضيف الكابتن ريما عبد الله أن الملفت للنظر، أن التحرك القادم سيكون بشكل تنازلي، أي أن المشاركة في الأولمبياد سبقت مسألة "إعداد الرياضيات بشكل احترافي، بل وحتى توعية المرأة السعودية على أهمية الرياضة بشكل عام ومدها بفضاء مناسب لممارستها".

ويبقى الرهان معلق على الرياضيتين وجدان علي سيراج وسارة العطار وانجازاتهما المنتظرة في الأولمبياد، وهما قادرتان على "إسكات الأصوات المعارضة"، حسب ريما عبد الله. وتجدر الإشارة إلى أن السعودية وافقت على مشاركة الرياضيات اللواتي يعشن خارج المملكة العربية السعودية فقط، وقد تم استدعاءهما من قبل اللجنة الأولمبية بشكل مباشر، وهو ما وافقت عليه اللجنة الأولمبية السعودية.

وفاق بنكيران

مراجعة: حسن زنيند

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع