السجن المؤبد لمساعد بن لادن بعد إدانته بتفجير سفارتين | أخبار | DW | 15.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

السجن المؤبد لمساعد بن لادن بعد إدانته بتفجير سفارتين

بعد اتهامه بتقديم دعم كبير لبن لادن، قضت محكمة أمريكية بسجن السعودي خالد الفواز مدى الحياة في قضية تفجير سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا قبل نحو 17 عاما.

عوقب رجل سعودي وصفته السلطات الأمريكية بأنه كان أحد المستشارين المقربين لأسامة بن لادن بالسجن مدى الحياة اليوم الجمعة (15 آيار/مايو 2015) فيما يتصل بتفجير سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا في العام 1998.

وأصدر القاضي الأمريكي لويس كابلان الحكم على خالد الفواز بعدما أدين بأربع تهم بالتآمر في محكمة اتحادية في نيويورك في شباط/فبراير. ولم يتم اتهام الفواز بالتخطيط أو المشاركة في الهجمات التي أودت بحياة 224 شخصا وأصيب خلالها أكثر من 4000 شخص. واتهمه المدعون بالعمل كمساعد رئيسي لابن لادن في لندن وتوزيع رسائله التي تحض على القتل على وسائل الإعلام وترتيب إمدادات لإرسالها إلى أعضاء تنظيم القاعدة في أفريقيا.

ومثل الفواز، الذي يواجه السجن مدى الحياة، أمام محكمة مدنية في نيويورك لمشاركته في تفجير سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي ودار السلام التي راح ضحيتهما 224 شخصا، من بينهم 12 مواطنا أمريكيا، فضلا عن إصابة الآلاف. وأدين الفواز في جميع التهم الـ29 المنسوبة إليه بما في ذلك أربع تهم بالتآمر لقتل مواطن أمريكي.

ووفقا لعريضة الاتهام، كان الفواز مساعدا لمؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وأصبح في عام 1994 مسؤولا عن مكتب التنظيم في لندن، حيث كان يتم من خلاله نشر رسائل بن لادن. كما أدين الفواز بتوفير معدات اتصال إلى تنظيم القاعدة، بما في ذلك هاتف أقمار اصطناعية استخدمه بن لادن في التحدث مع أعضاء آخرين بالتنظيم.

ا.ف/ ع.خ(رويترز، د.ب.أ)

إعلان