السجن أكثر من عشرين عاما لرجل جند جهاديين في أمريكا | أخبار | DW | 18.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

السجن أكثر من عشرين عاما لرجل جند جهاديين في أمريكا

قضت محكمة أمريكية بالسجن أكثر من عشرين عاما على شخص بتهمة تجنيد جهاديين للقتال في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سوريا وجمع أموال للتنظيم.

حكم على مواطن أمريكي بالسجن 22 عاما ونصف العام أمس الخميس (17 مارس/ آذار) بعد إدانته بتجنيد جهاديين للقتال في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا. وأقر مفيد الفقيه (32 عاما) في روتشستر بولاية نيويورك في كانون الأول/ديسمبر بأنه حاول تزويد جهاديين بمعدات. وأشار محققون إلى أنه "أحد أوائل" المجندين الذين قبض عليهم في الولايات المتحدة.

وقال الادعاء إن الفقيه نشر مواد دعائية لتنظيم "الدولة الإسلامية" على شبكات التواصل الاجتماعي وحاول جمع أموال لصالح التنظيم وتجنيد شخصين كانا يتعاونان مع مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) من أجل إرسالهما إلى سوريا للقتال في صفوف الجهاديين.

وصرح آدم كوهين، رئيس فرع اف بي آي، في بافالو بنيويورك "مع أننا واثقون من أن بقاء الفقيه وراء القضبان للعقدين المقبلين سيجعلنا أكثر أمانا، ما زال هناك تهديد إرهابي كبير ومتواصل ومتغير يترصد بنا". وتابع كوهين "هذا التهديد يظل بين أولويات مكتب التحقيقات الفدرالي وهيئات الاستخبارات".

وتابع الادعاء أن الفقيه أرسل تسجيلات فيديو دعائية عن التنظيم إلى شخص يريد المشاركة في القتال في صفوف الجهاديين ودبر اتصاله بشخص ناطق بالانجليزية في العراق عبر فيسبوك، كما أنه دفع 240 دولارا أمريكيا لدعمه في الحصول على جواز سفر.

كما قام الفقيه بشراء كمبيوتر محمول وكاميرا ليأخذها المخبران في اف بي آي، اللذان حاول تجنيدهما، إلى سوريا. وقدم لهما نصائح حول كيفية السفر دون إثارة الانتباه ورتب لشخص في الخارج من أجل تنسيق الرحلة. وأضاف الادعاء أن الفقيه أرسل 600 دولار أمريكي إلى شخص ثالث في اليمن أيضا بغرض مساعدة المخبرين على السفر إلى سوريا.

ع.ج/ (أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان