السبسي يقر بوجود ″خلل″ أمني سهَّل الإعتداء على متحف باردو | أخبار | DW | 22.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

السبسي يقر بوجود "خلل" أمني سهَّل الإعتداء على متحف باردو

أقر الرئيس الباجي قايد السبسي بوجود"خلل" في الأجهزة الأمنية في تونس أدى إلى سهولة القيان بالإعتداء على متحف باردو. والسلطات التونسية تعلن تقدما في التحقيقات حول الإعتداء الذي أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عنه.

أقر الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي بوجود "خلل" في الاجهزة الأمنية في بلاده أدى إلى سهولة القيام بالاعتداء على متحف باردو، وذلك في مقابلة نشرها السبت الموقع الالكتروني لمجلة "باري ماتش" الفرنسية. وقال "هناك خلل" مضيفا ان "الشرطة والمخابرات لم ينسقا تماما من أجل فرض الأمن في متحف" تونس.

وأشار قايد السبسي مع ذلك إلى ان الأجهزة الأمنية "تحركت بطريقة فعالة جدا من أجل انهاء الاعتداء على متحف باردو بسرعة وتحاشوا بالتأكيد سقوط عشرات القتلى الاضافيين في حال تمكن الارهابيون من تفجير أحزمتهم الناسفة". واكد من جهة أخرى أن "تونس لن تحكم ابدا من خلال الشريعة" وانها "ستبقى ملاذا للديموقراطية".

وكان تنظيم "الدولة الاسلامية" قد تبنى الاعتداء الاربعاء على متحف باردو بتونس والذي أسفر عن مقتل 23 شخصا من بينهم 20 سائحا أجنبيا، من اليابان، وفرنسا، وبولندا وكولومبيا.

ومن جهته قال راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة الإسلامي التونسي في مقابلة مع بي بي سي إن تنظيم "الدولة الإسلامية" لا مكان له في تونس، لكنه موجود في ليبيا المجاورة وطالما الأوضاع ليست مستقرة فيها فسوف يهدد تونس. وقال الغنوشي في مقابلة بثتها بي بي سي اليوم الأحد 22 مارس آذار 2015، إن رسوخ الحريات في تونس لن يسمح بوجود لتنظيم "الدولة الإسلامية"، لكن عناصره يتسللون من ليبيا المجاورة. وأضاف أن العملية الأخيرة كشفت نقاط الضعف في النظام الأمني في تونس، لكنه أكد أن بلاده سترد على الهجوم.

ملاحقة إرهابي مشتبه في الحادث

وأعلنت السلطات التونسية السبت تقدم التحقيق القضائي في الهجوم الدامي على متحف باردو، ولكن من دون ان تكشف أي تفاصيل. وقال سفيان السليطي الناطق الرسمي باسم النيابة العامة بمحكمة تونس الابتدائية المختصة في القضايا المتعلقة بالارهاب لفرانس برس "الملف تعهده قاضي التحقيق، هناك تطورات لكننا نفضل عدم إعطاء تفاصيل لسرية ونجاعة التحقيق".

وصرح محمد علي العروي الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية ان الشرطة "أوقفت أكثر من عشرة أشخاص بينهم من هو على صلة مباشرة بالعملية الارهابية أو من قدم دعما لوجستيا للارهابيين". ورفض الناطق الرسمي كشف هوية الموقوفين. كما رفض توضيح ما إذا كان من بينهم التسعة الذين اعلنت السلطات توقيفهم الخميس.

ولاحقا، أعلنت وزارة الداخلية انها اصدرت مذكرة بحث بحق التونسي ماهر بن المولدي القايدي للاشتباه بضلوعه في الهجوم.وعرضت الوزارة مساء السبت على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك شريط فيديو مستقى في جزء منه من كاميرات المراقبة يظهر منفذي الهجوم يتنقلان في متحف باردو وهما يحملان بندقيتي كلاشنيكوف قبيل الهجوم.

من جهته، أعلن مسؤول في وزارة الصحة التونسية لوكالة فرانس برس السبت انه "تم التعرف على هويات" جميع ضحايا الهجوم الذي استهدف متحف باردو الاربعاء، مؤكدا ان الضحية الاخيرة روسية. وقال نوفل سمراني مدير خدمات الطوارىء في وزارة الصحة "تم التعرف على جميع الجثث ونحن في صدد تسليمها". وحتى مساء الجمعة، كانت هناك جثة اخيرة لم يتم التعرف عليها، واكد سمراني السبت انها تعود الى مواطنة روسية.

م.س/ ح.ز ( أ ف ب، د ب أ)

مختارات

إعلان