السبسي يتعهد بمحاربة الارهاب ″بلا شفقة ولا رحمة″ | أخبار | DW | 18.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

السبسي يتعهد بمحاربة الارهاب "بلا شفقة ولا رحمة"

اعتبر الرئيس التونسي الهجوم الذي استهدف متحف باردو بتونس، وأودى، حسب إحصائية جديدة، بحياة 22 شخصا معظمهم من السياح الأجانب "فاجعة كبرى". وأكد السبسي أن تونس "في حرب مع الإرهاب، وأنها "ستنتصر على الأقلية الوحشية."

تعهد الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي بمقاومة الإرهاب "بلا شفقة ولا رحمة" إثر مقتل 22 شخصا بينهم 20 سائحا أجنبيا في هجوم دام نفذه الأربعاء (18 مارس/ آذار 2015) مسلحون على متحف "باردو" القريب من مقر البرلمان بالعاصمة تونس. وقال قائد السبسي في خطاب توجه به إلى التونسيين عبر التلفزيون الرسمي "إننا في حرب مع الإرهاب وأن هذه الأقليات الوحشية لا تخيفنا وسنقاومها إلى آخر رمق بلا شفقة وبلا رحمة." وأضاف "هذه الأقليات الوحشية سننتصر عليهم (..) هؤلاء الخونة سيقع القضاء عليهم".

وقدم السبسي تعازيه لعائلات الضحايا التونسيين والعائلة الأمنية ولعائلات الضحايا الأجانب ولدولهم، قائلا " أطمئن الشعب التونسي أن الاتجاه الذي رسمناه سيبقى وسينتصر وهؤلاء الخونة الذين يعيشون اخر رمق لهم مثل الديك المذبوح سيقع القضاء عليهم، كما أقول للشعب أن رئيس الدولة في حالة يقظة."

ارتفاع عدد الضحايا

وفي حصيلة جديدة أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية محمد علي العروي مقتل 22 شخصا بينهم عشرون سائحا أجنبيا في الهجوم الدامي على متحف باردو غرب العاصمة التونسية الأربعاء. وقال العروي "هناك 22 قتيلا بينهم 20 سائحا من جنوب إفريقيا وفرنسا وبولندا وإيطاليا" دون تحديد العدد لكل جنسية، مضيفا أن 42 شخصا أصيبوا في الهجوم بينهم ايطاليون وفرنسيون وبلجيكيون وروسي واحد.

بينما أفاد مكتب الإعلام بوزارة الصحة لفرانس برس أن الوزارة أحصت 21 قتيلا من دون تحديدهم حسب الجنسيات. وأعلنت السلطات المعنية في كل بلد مقتل ثلاثة إيطاليين واسبانيين اثنين وكولومبيين اثنين في حين أشار رئيس مجلس النواب البولندي إلى مقتل سبعة بولنديين "على الأرجح"، في الهجوم بالعاصمة التونسية.

ص.ش/أ.ح (أ ف ب، د ب أ)

مختارات

إعلان