الرياض وواشنطن تعلنان ″هدنة إنسانية″ مشروطة في اليمن | أخبار | DW | 07.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الرياض وواشنطن تعلنان "هدنة إنسانية" مشروطة في اليمن

اقترحت السعودية "هدنة إنسانية" لمدة خمسة أيام في اليمن شريطة التزام الحوثيين وحلفائهم بها. ورحبت واشنطن بهذه الهدنة، محملة والرياض طهران مسؤولية إذكاء نار الحرب في اليمن، لكن البلدين نفيا وجود نية لتدخل عسكري بري.

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن بلاده اقترحت وقف إطلاق النار لمدة خمسة أيام في اليمن لأغراض إنسانية للتنسيق مع المنظمات الدولية لإيصال المساعدات إلى اليمن "على أن يلتزم الحوثيون وحلفاؤهم بذلك وألا يقوموا بأعمال عدوانية في اليمن خلال هذه الفترة" التي سيتم تحديدها قريبا، مؤكدا أنه الهدنة ستشمل كافة مناطق اليمن. ودعا كيري الحوثيين إلى الالتزام بالهدنة التي وافقت عليها المملكة لمدة خمسة أيام لإدخال المساعدات". وأعرب الجبير عن أمله أن تقنع إيران الحوثي بقبول هذه الهدنة لأنها في مصلحة الشعب اليمني وإيقاف الاعتداء"، لكنه أضاف" لا يجب أن تلعب إيران أي دور في اليمن" وقال إنه تم بحث مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري "التدخلات السلبية لإيران في المنطقة".

وفي مؤتمر صحفي مشترك في الرياض مع الجبير رحب وزير الخارجية الأمريكي بالاقتراح السعودي، وأضاف "إذا وافق الحوثيون على وقف النار فإن الهدنة ستكون قابلة للتمديد". وأعرب الوزير الأمريكي عن تأييد بلاده عقد مؤتمر حوار يمني في الرياض، مؤكدا " أن وقف إطلاق النار ( في اليمن) هو الهدف الكبير للمجتمع الدولي".

وأكد كيري أن " إيران لعبت دورا سلبيا في اليمن ودعمت الحوثيين بالمال والسلاح" ، مضيفا أنه بحث خلال زيارته إلى المملكة "التهديدات ضد السعودية بسبب الأزمة اليمنية". وتابع الوزير الأمريكي أفعال إيران تقلقنا، إذ تسعى إلى زعزعة استقرار المنطقة، وسنعمل بدورنا على منع تدفق الأسلحة إلى اليمن" دون الكشف عن طريقة المنع، لكن كيري أكد أن لا السعودية ولا الولايات المتحدة تتحدثان عن إرسال قوات برية إلى اليمن.

وكان كيري وصل الأربعاء إلى الرياض لبحث إعلان "هدنة" في الأعمال العسكرية في اليمن حيث يستمر العنف والعمليات التي يقودها التحالف العربي بقيادة السعودية منذ 26 آذار/مارس ضد الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

ع.ج.م/م.س (دب أ، رويترز، أ ف ب)

إعلان