الرياض تعترف بمقتل خاشقجي و″بلا حدود″ تحذر من ″المساومة″ في قضيته | أخبار | DW | 20.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الرياض تعترف بمقتل خاشقجي و"بلا حدود" تحذر من "المساومة" في قضيته

بعد أكثر من أسبوعين من تمسّك الرياض بأن خاشقجي غادر قنصليتها باسطنبول بعيد دخوله إيّاها، أعلنت الرياض مقتله بالقنصلية. ترامب اعتبر الإعلان خطوة مهمة وسط شكوك أقرب حلفائه وتحذير مراسلون بلا حدود من أي مساومة مع السعودية.

حذر الأمين العام لمنظمة "مراسلون بلا حدود" كريستوف دولوار السبت (20 أكتوبر/ تشرين الأول 2018 من إجراء أي "مساومة" مع السعودية في قضية قتل الصحافي جمال خاشقجي لأن ذلك سيعطيها "ترخيصا بالقتل". وكتب دولوار على تويتر في تغريدة له أنه "بعد الإقرار بمقتل" خاشقجي، فان "مراسلون بلا حدود" "تنتظر الإبقاء على ضغط حازم ومتواصل وقوي على السعودية، حتى جلاء الحقيقة كاملة بشأن القضية والتوصل إلى إطلاق سراح صحافيين سعوديين حكم عليهم بعقوبات مروعة ومنافية للمنطق".

وأكّدت الرياض فجر السبت، للمرة الأولى، أنّ خاشقجي قُتل في قنصليتها باسطنبول إثر وقوع "شجار واشتباك بالأيدي" مع عدد من الأشخاص داخل مبنى القنصلية. وتزامناً، أمر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بإعفاء نائب رئيس الاستخبارات العامة أحمد عسيري ومسؤولين آخرين في جهاز الاستخبارات، من مناصبهم، في وقت ذكرت فيه الرياض أنّها أوقفت 18 سعوديا على ذمة القضية.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّه يعتبر التفسيرات التي قدّمتها الرياض فجر السبت لملابسات مقتل جمال خاشقجي داخل قنصليتها في اسطنبول في الثاني من الشهر الجاري "جديرة بالثقة"، و"خطوة أولى مهمّة".

وردّاً على سؤال لصحفي قال ترامب "أقولها مجدّداً، الوقت ما زال مبكراً، نحن لم ننته بعد من تقييمنا أو من التحقيق ولكنني أعتقد أنّها خطوة أولى مهمّة"، في إشارة إلى ما أعلنته الرياض مساء الجمعة/فجر السبت من أنّ خاشقجي قتل داخل قنصليتها إثر وقوع "شجار واشتباك بالأيدي" مع عدد من العناصر السعوديين داخلها. وعن إمكانية فرض واشنطن عقوبات على الرياض بسبب هذه القضية قال ترامب "الوقت ما زال مبكراً جداً للحديث عن هذا الأمر".

وأتى تصريح ترامب بعيد إعلان البيت الأبيض أنّ الولايات المتحدة "حزينة" لتبلّغها بمقتل خاشقجي. وقالت المتحدّثة باسم الرئاسة الأميركية سارة ساندرز في أول ردّ فعل أميركي على الإعلان السعودي "سنواصل متابعة التحقيقات الدولية من كثب في هذا الحادث المأسوي والمطالبة بأن يتم إحقاق العدالة من دون تأخير وبشفافية وبما يتّفق مع كلّ الإجراءات القانونية الواجبة".

برلمانيون أمريكيون متشككون من الرواية

واتسمت مواقف برلمانيين أميركيين بالكثير من الحدّة إزاء إعلان الرياض مقتل خاشقجي. وشكّك السناتور الجمهوري ليندسي غراهام، الذي يعتبر من أبرز حلفاء ترامب، بالرواية التي قدّمتها السعودية وكتب في تغريدة على تويتر "القول إنّني مشكّك في الرواية السعودية الجديدة حول خاشقجي لا يفي شعوري حقّه".

من جهته قال بوب مينديز، أكبر عضو ديمقراطي في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، إنّه يتعيّن على الولايات المتحدة أن تفرض على السعوديين المتورّطين في مقتل خاشقجي عقوبات بموجب قانون أميركي أطلق عليه اسم سيرغي ماغنيتسكي.." وأضاف إن ما أعلنته السعودية فجر السبت من سرد للوقائع واجراءات اتّخذتها هي "أبعد ما يكون عن النهاية، ونحن بحاجة إلى مواصلة الضغط الدولي".

دولياً، أبدى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش "انزعاجه الشديد" إثر تبلّغه بمقتل خاشقجي. وقال غوتيريش في بيان قدّم فيه تعازيه إلى أسرة خاشقجي وأصدقائه إنّه "يشدّد على ضرورة إجراء تحقيق سريع ومعمّق وشفّاف في ظروف وفاة خاشقجي وعلى المحاسبة التامّة للمسؤولين عنه".

ص.ش/ع.ج.م (أ ف ب، د ب أ)

مختارات