الرضيعة ليلى – ″أيقونة″ جديدة تشعل مواقع التواصل الاجتماعي | سياسة واقتصاد | DW | 15.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

الرضيعة ليلى – "أيقونة" جديدة تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

أثارت صور جثة رضيعة فلسطينية قتلت خلال المواجهات على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة موجة استنكار وتعاطف كبيرين، لكن أيضا تساؤلات عن سبب تواجد الأطفال الفلسطينيين في المظاهرات. فهل تتحول ليلى الغندور لأيقونة جديدة؟

ليلى الغندور، اسم جديد ينضم للائحة القتلى الفلسطينيين في المواجهات المشتعلة منذ أسابيع على الحدود مع قطاع غزة. لكن ليلى ربما لن تبقى مجرد اسم في لائحة طويلة من الضحايا، فقد تتحول إلى أيقونة لما بات يعرف بـ"مسيرات العودة الكبرى" بعدما أجج مقتلها الغضب المتصاعد من رد الفعل الإسرائيلي العنيف على تلك المسيرات.

ليلى رضيعة فلسطينية لم يتجاوز عمرها ثمانية أشهر، توفيت إثر استنشاقها غازا مسيلا للدموع شرق غزة خلال المواجهات الدامية التي خلفت 55 قتيلا فلسطينيا على الأقل، حسبما أعلنته وزارة الصحة الفلسطينية اليوم. وفي خضم الانتقاد الكبير لطريقة تعامل الجيش الإسرائيلي مع المتظاهرين الفلسطينيين بمن فيهم النساء والأطفال والعاجزين، يطرح مقتل ليلى من جديد موضوع مشاركة الأطفال في المظاهرات التي تشهد الكثير من العنف، خاصة مع انتشار صور لأطفال آخرين خلال المظاهرات على مواقع التواصل الاجتماعي.

انتقادات لتواجد الأطفال في المظاهرات

مواقع التواصل الاجتماعي عجت بصور الصغيرة ليلى قبل وفاتها وكذلك خلال توديع أهلها لها في مشاهد مؤثرة، توضح انهيارا وحزنا عميقا لدى أم ليلى ووالدها، وتفاعل رواد فيسبوك وتويتر مع هذه الصور بطرق متباينة. فقد علق متابع على فيسبوك يقول: "إسرائيل تقتل كل من يتحرك على الأرض"، وأشاد متابعون على تويتر وفيسبوك بشجاعة أطفال غزة "الذين كبروا قبل الأوان، ويدافعون عن أرضهم المحتلة رغم صغر سنهم". بينما دعا آخرون إلى محاكمة المسؤولين عن قتل ليلى كـ"مجرمي حرب".

لكن بعض التعليقات انتقدت تواجد أطفال في مظاهرات تشهد الكثير من العنف، فقد دار نقاش على صورة لطفل فلسطيني يحمل حجرا في يده ورضاعة حليب في اليد الأخرى وهو عار سوى من حفاضته. وعلق مستخدم يحمل اسم مصطفى الفارسي عليها يقول "أظنها صورة مفبركة وإن كانت صحيحة فليس من الصواب الإتيان برضيع للمعركة وقد كان الرسول الأكرم يرد القاصرين عن المعركة إلى أن يثبتوا قدراتهم بمصارعة أندادهم المقبولين في الصف". بينما رد عليه بعض المتابعين للصورة "نفس المنطق يسري على النساء والعجزة وحتى العزل المتجهين نحو عسكريين، المسألة أكبر وأعمق من ذلك".

وأيضا فيما يتعلق بمقتل ليلى غندور،ركزت عدة تعليقات على مساءلة أم الطفلة عن سبب أخذها طفلتها الصغيرة لمظاهرة، وبدأت نقاشات وآراء متباينة حول الموضوع. فقد علقت مستخدمة باسم دعاء زكي على فيسبوك قائلة: "هذه طفلة مكانها البيت وليس المسيرات وشؤون الكبار... هل يعقل أن أقتل ابنتي لكي يعيش الآخرون؟".

ولم يتضح حتى الآن بالضبط أين كانت الرضيعة ليلى الغندور تتواجد لحظة تعرضها للغاز ووفاتها. فبينما جاء في المعلومة المتناقلة عن وزارة الصحة الفلسطينية أنها كانت في شرق غزة وماتت اختناقا بعد استنشاقها غازا مسيلا للدموع، دون تحديد المكان بالضبط، أفادت بعض الصفحات على فيسبوك أن الطفلة كانت داخل خيمة مع أسرتها عندما استنشقت غاز أعصاب أطلقته طائرات إسرائيلية بدون طيار. ولم يتسن التأكد من دقة هذه المعلومة.

هل تتحول ليلى إلى أيقونة مسيرات العودة؟

من جهته شكك أفيخاي أدرعي، المتحدث بلسان جيش الدفاع الإسرائيلي، في رواية وزارة الصحة الفلسطينية بخصوص سبب وفاة ليلى غندور، وذلك من خلال تغريدة له على تويتر قال فيها إن لدى الإسرائيليين "عدة شهادات تشكك في صحة هذا البيان".

بينما انتقدت صفحات مؤيدة لإسرائيل على تويتر مشاركة الأطفال الفلسطينيين في "مسيرات العودة الكبرى" واتهمت إحداها حماس بأنها تدفع بالأطفال الغزيين للموت في سبيل بقائها "كمنظمة إرهابية تحصل على دعم إيران لتمويل الإرهاب...". وبينما تتهم بعض الأصوات، حماس باستخدام الأطفال والنساء كدروع بشرية، يرى آخرون أن اليأس الذي يعيشه سكان غزة تحت وطأة الحصار المفروض عليهم منذ سنوات هو الذي يجعلهم يلتحقون جميعا بالمظاهرات كمخرج أخير حتى وهم يعلمون أنهم قد يتعرضون هم وأطفالهم للموت.

ويذكر التفاعل الكبير والتعاطف مع قصة ليلى الغندور بقصص أطفال فلسطينيين تحولوا إلى أيقونات في المشهد الفلسطيني، وأبرزهم محمد الدرة، الذي قتل خلال انتفاضة الأقصى عام 2000 وهزت صور مقتله، عندما كان يختبئ خلف والده، العالم وخلقت ضجة كبيرة. إيمان حجو الطفلة الرضيعة ابنة الثلاثة شهور، خلفت صورها وهي مقتولة أيضا موجة استياء وتعاطف كبيرين. وتوفيت إيمان وهي في أحضان والدتها بنيران الدبابات الإسرائيلية في قصف لمخيم خان يونس للاجئين الفلسطينيين.

 

الكاتبة: سهام أشطو

مختارات

إعلان