″الربيع العربي″ يحظى باهتمام طلاب السياسة في برلين | سياسة واقتصاد | DW | 27.06.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

"الربيع العربي" يحظى باهتمام طلاب السياسة في برلين

الثورات العربية لا تشغل فقط الساسة والصحفيين بل وصل الاهتمام بها إلى قاعات المحاضرات الجامعية، ففي جامعة برلين الحرة تنظم حلقات دراسية عن "الربيع العربي"، كما ويتعلم الطلاب من تجربة "ميدان التحرير" كيف يعملون معاً!

default

أستاذة العلوم السياسية سيلفيا هاردرز تتوسط طالبتين في محاضرة حول الثورات العربية

تسود قاعة المحاضرات في معهد أوتو سور للعلوم السياسية ضجة مليئة بالترقب والفضول، فموضوع الدراسة اليوم يدور حول الثورات في العالم العربي. ويقدم طلاب المعهد التابع لجامعة برلين الحرة، الأبحاث التي حضروها خلال عمل أنجزوه ضمن عدة مجموعات حول الثورات في الشمال الإفريقي والشرق الأوسط التي حبست أنفاس الرأي العام العالمي طيلة أسابيع. "الأمر هنا لا يتعلق باحتجاجات في مناطق بعيدة يقوم بها أشخاص بعيدون، إنما هي احتجاجات يشارك فيها زملاء وزميلات، وأصدقاء وصديقات وتتعلق بأناس نحن على اتصال بهم"، بهذه العبارة تشرح أستاذة العلوم السياسية والمختصة بالشؤون المصرية سيليا هاردرز الأسباب التي دفعتها إلى تغيير برنامج محاضراتها وتنظيم هذه الحلقة الدراسية حول الثورات العربية. وقد تحمس الطلاب لهذه الفكرة.

من ليبيا إلى سوريا

ينهمك حوالي ستين طالبا منظمين ضمن ثماني مجموعات بتحليل الأوضاع في إفريقيا الشمالية وسوريا والعراق واليمن والبحرين، ويسلطون الضوء على سياسة اللاعبين الدوليين مثل الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، ويحللون التقارير الإخبارية في وسائل الإعلام الغربية " لقد لفت نظرنا أن التقارير الإعلامية عن ليبيا لا تأتي عمليا على ذكر النساء " تقول الطالبة يولانا وتضيف، أن الحديث عن النساء الذي يحدث في حالات نادرة يكون "نمطيا إلى أبعد الحدود ومن نظرة غربية ومشوهة".

Studientag über die arabische Welt

طلاب كلية العلوم السياسية في جامعة برلين الحرة يعلقون على الجدار خرائط بلدان الثورات العربية

وقد انكبت يولانا مع زميلاتها أليكسا وفرانسيسكا وأنتونيا على دراسة التطورات في ليبيا، وعلقت الطالبات الشابات في قاعة المحاضرات صورا وخرائط جغرافية عن المنطقة التي يتم الحديث عنها، تمهيدا لمحاضرة عن ليبيا وتونس تلقيها الأستاذة في علم التاريخ نورا لافي.

تقرير شهود عيان من البحرين

عندما تدخل الناشطة البحرينية في حقوق الإنسان مريم الخواجة غرفة المعهد التي تعمل فيها المجموعة الطلابية المختصة بموضوع البحرين، تكون مقاعد الغرفة قد شُغلت عن آخرها، ويسود الجو ترقب واهتمام كبيران " أريد أن أخبركم عن الوضع في وطني" تقول الشابة مريم. ثم تحكي بصوت واضح وجدي عن التعذيب في السجون الذي وقع ضحيته أيضا والدها عبد العزيز الخواجة، المعروف على صعيد عالمي بنشاطاته على صعيد الدفاع عن حقوق الإنسان " نريد الحرية والديمقراطية"، تقول مريم التي تخبر أيضا عن أختها التي كانت قد اعتقلت هي الأخرى خلال مشاركتها في مظاهرة احتجاج في العاصمة البحرينية المنامة، " لكن أختي أطلق سراحها في هذه الأثناء،" تضيف مريم بلهجة فيها ارتياح، والطلاب يصغون باهتمام إلى الشابة القادمة من الجزيرة الصغيرة البحرين، التي تتوسط العربية السعودية وقطر، وتظهر على وجوههم علامات التأثر عندما تحكي لهم عن مصير أفراد عائلتها.

Studientag über die arabische Welt

المدافعة البحرينية عن حقوق الإنسان مريم الخواجة تشرح للطلاب الوضع في بلادها

الطالبة تيسا هي التي نظمت محاضرة الناشطة البحرينية. وتيسا تقوم بنشاط كبير، وأشرفت على إنهاء دراستها في فرع العلوم السياسية، ولم تكن حتى قبل فترة وجيزة تعلم سوى القليل عن البحرين وعن الشرق الأوسط " ولهذا السبب بالذات سجلت نفسي في حلقة دراسية عن الشرق الأوسط تحت إشراف سيليا هاردرز"، كما تقول. وبما أن البحث عن البحرين كان صعبا، سجلت تيسا نفسها في مختلف مجموعات الفيسبوك التي تهتم بالبحرين " لقد حصلت خلال فترة قصيرة على مجموعة كبيرة من المعلومات". لقد كان الإنترنيت والفيسبوك والتويتر واليوتيوب مصادر المعلومات بالنسبة إلى الطالبة البرلينية، "لولاها لما تمكنت من فهم الثورات العربية." وعلى الرغم من أن تيسا لا تعرف اللغة العربية فقد تمكنت من الوصول إلى مصادر معلومات هامة وإلى عقد اتصالات.

من ميدان التحرير إلى قاعة المحاضرات

في وقت متأخر من بعد الظهر ينتهي اليوم الدراسي عن الشرق الأوسط في معهد أوتو سور البرليني. سيليا هاردرز تشعر بالرضا، والدارسون تعلموا كيفية التعاون معا في إعداد بحث عن التطورات في المنطقة العربية، كما تقول.

وتضيف " أعتقد أن شيئا جديدا نشأ من خلال هذه التجربة المشتركة، وكان هذا مهما بالنسبة إلي، فتجربة من هذا النوع مستقاة من ميدان التحرير". وتأمل هاردرز أن تمنح هذه التجربة الطلاب حوافز على مواصلة الاهتمام بالتحولات الجذرية التي تشهدها المنطقة العربية، وأن يلتزموا سياسيا، وتأمل الأستاذة قبل كل شيء أن يبقى طلابها على صلة بالعالم العربي.

بيتينا ماركس/منى صالح

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

إعلان