الرئيس الإسرائيلي يكلّف نتنياهو مجدداً بتشكيل الحكومة | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 25.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

الرئيس الإسرائيلي يكلّف نتنياهو مجدداً بتشكيل الحكومة

أنهى الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، الجدل بخصوص هوية رئيس الحكومة الجديدة، لكن بقيت مع ذلك التحديات قادمة، إذ لا يتوفر أيّ من الغريمين المتنافسين على أغلبية في الكنيست. فلماذا كلف نتنياهو؟

أعلن مكتب الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، اليوم الأربعاء (25 سبتمبر/أيلول 2019)، أن الأخير كلف رئيس الوزراء الحالي، بنيامين نتنياهو، بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة.

ويأتي هذا الإعلان رغم حلول حزب "أزرق-أبيض" في المركز الأول للانتخابات التشريعية، إذ حصل  الحزب الذي ينتمي لتيار يسار الوسط بزعامة بيني غانتس على 33 مقعداً من أصل 120 مقعداً في الكنيست، بفارق مقعد وحيد عن حزب الليكود بزعامة نتنياهو.

لكن نتنياهو تمكّن من الحصول على تأييد 55 نائباً لتشكيل ائتلاف بينما حصل منافسه على 54. لكن لا أحد منهما استطاع الوصول إلى رقم 61 نائباً الذي يتيح تشكيل أغلبية حكومية.

وبموجب هذا التكليف، سيكون أمام نتنياهو مهلة 28 يوما من أجل تشكيل الحكومة وإنهاء المأزق السياسي الذي تشهده البلاد، مع إمكانية تمديد هذه المهلة أسبوعين إضافيين.

بيد أن بيني غانتس، أعلن عن رفض حزبه الانضمام إلى حكومة على رأسها نتنياهو. وكتب غانتس في صفحته بفيسبوك: "حزب أبيض أزرق الذي أترأسه لن يقبل الانضمام إلى حكومة قد يواجه رئيسها قراراً اتهامياً خطيراً".

وأعيدت الانتخابات للمرة الثانية، عندما صوت البرلمان الإسرائيلي، نهاية مايو/أيار الماضي على حلّ نفسه وإجراء جولة جديدة، بعد عجز نتنياهو، الذي كلفه حينذاك الرئيس الإسرائيلي بتشكيل الحكومة، في مهمته.

وحاولت شخصيات من الحزبين إجراء مفاوضات ناجحة لتشكيل حكومة وحدة، لكن بقيت الكثير من المواقف مبتعدة بين الطرفين بشأن الكثير من القضايا، ومن ذلك الشخصية التي ستترأس الحكومة.

وصرّح الرئيس الإسرائيلي في وقت سابق من اليوم الأربعاء: "أعتقد أن الطريق الصحيح لدولة إسرائيل اليوم هو بناء ائتلاف حاكم على أوسع نطاق ممكن. هذا رأيي. أحاول أن أبذل قصارى جهدي".

ويشار إلى أن نتنياهو قد يواجه اتهامات بالفساد، وسيمثل في جلسة استماع في بداية تشرين الأول/أكتوبر، وإذا ما أدين، سيكون ملزماً قانونيا بالتنحي.

إ.ع/أ. ح (د ب أ، أ ف ب)