الرئيس الألماني ينتقد اللغة الفظة في الحوار على الإنترنت | أخبار | DW | 14.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الرئيس الألماني ينتقد اللغة الفظة في الحوار على الإنترنت

انتقد الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير اللغة الفظة في الحوار على الإنترنت. ووافقت الحكومة الألمانية مطلع الشهر الجاري على مشروع قانون يهدف إلى مكافحة تعليقات الكراهية والأخبار الكاذبة على الإنترنت.

قال الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير في تصريحات لصحف مجموعة "فونكه" الألمانية الإعلامية المقرر صدورها غدا السبت (15 أبريل 2017) وصحيفة "ويست فرانس" الفرنسية: "لغة الحوار تخرج عن السيطرة سريعا لدى بعض الأشخاص عندما يتواصلون على الإنترنت بهوية مجهولة".

وذكر شتاينماير أن البعض لم يعودوا يأخذون في الاعتبار أن الآخرين أيضا قد يكونون على حق، وقال: "الديمقراطية تحيى على الاستعداد للإنصات للآخرين ومراجعة موقف الفرد وموقف الآخرين والبحث عن حلول عند تضارب المصالح في ظل احترام المواقف المغايرة".

وأشار شتاينماير إلى أنه صار هناك هيمنة لثقافة شبكة الإنترنت، التي تشكل الهوية المجهولة جزءا منها، وقال: "لكني أرى أنه سيكون من الجيد للديمقراطية في ألمانيا إذا أدرنا الجدال السياسي، وأيضا الخلاف السياسي، بدون لعبة الاختباء، بل بهوية صريحة على نحو راشد".

يذكر أن الحكومة الألمانية وافقت مطلع أبريل الجاري على مشروع قانون لوزير العدل هايكو ماس يهدف إلى مكافحة تعليقات الكراهية والأخبار الكاذبة على الإنترنت.

ويلزم مشروع القانون شبكات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر بإزالة الرسائل التي تتضمن محتويات تخالف القانون الألماني خلال فترات محددة، وتغريمها حال مخالفتها تلك الإجراءات.

ويرى منتقدون أن هذا القانون سيعرض حرية الرأي للخطر.

م.أ.م/ (د ب أ، ا ف ب)

مختارات

إعلان