الرئيس الألماني يلتقي ناشطين حقوقيين في مستهل زيارته لأفغانستان | أخبار | DW | 16.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الرئيس الألماني يلتقي ناشطين حقوقيين في مستهل زيارته لأفغانستان

في مستهل زيارته إلى أفغانستان التقى الرئيس الألماني كريستيان فولف شخصيات أفغانية حقوقية لبحث مستقبل أفغانستان السياسي، فولف سيجتمع بنظيره الأفغاني لتناول التحضيرات لمؤتمر حول أفغانستان في ألمانيا نهاية العام الجاري.

default

استهل الرئيس الألماني كريستيان فولف زيارته المفاجئة لأفغانستان بمقابلة شخصيات أفغانية تعمل في مجال حقوق الإنسان والحقوق المدنية. وتركزت مباحثات الرئيس الألماني مع هذه الشخصيات حول المستقبل السياسي لأفغانستان بالإضافة إلى بحث وضع حقوق الإنسان وموقف المرأة الأفغانية. وأوضح فولف أن تحسين تطبيق حقوق الإنسان في أفغانستان يعد مطلباً أساسياً بالنسبة لألمانيا، وأكد بالقول:"أكن احتراماً كبيراً لإنجازات المجتمع المدني الأفغاني". وأعرب فولف عن اعتقاده بأن المجتمع المدني الأفغاني يلعب دوراً هاماً في العملية الانتقالية نحو استعادة أفغانستان لسيادتها الكاملة.

وكان فولف قد وصل في وقت سابق من صباح الأحد (16 تشرين أول/ أكتوبر 2011) إلى أفغانستان في زيارة رسمية هي الأولى لرئيس ألماني منذ 44 عاماً، يلتقي خلالها نظيره الأفغاني حامد كرزاي. ومن المنتظر أن يتضمن لقاء الرئيس الألماني بكرزاي إجراء محادثات يعقبها إقامة الرئيس الأفغاني مأدبة غداء لضيفه الألماني.

وقال فولف لدى وصوله إن ألمانيا ستبقى صديقاً وشريكاً لأفغانستان حتى بعد انسحاب القوات الدولية المقرر في عام 2014، مضيفاً أن "ألمانيا لن تتخلى عن أفغانستان". ولم يعلن عن الزيارة مسبقاً لأسباب أمنية. ويتناول اجتماع الرئيسين الألماني والأفغاني التحضير لمؤتمر حول أفغانستان من المقرر عقده في مدينة بون الألمانية في أوائل كانون أول/ ديسمبر. وكان الرئيس الألماني السابق هورست كولر قد زار القوات الألمانية في أفغانستان في أيار/ مايو 2010، لكنه لم يجتمع مع كرزاي.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد زارت أفغانستان في كانون أول/ ديسمبر الماضي. يُذكر أن هناك نحو 5000 جندي ألماني ينتشرون في أفغانستان ومن المنتظر أن تبدأ عملية انسحابهم في نهاية العام الجاري.

(ع.غ/ د ب أ، أ ف ب)

مراجعة: حسن زنيند

إعلان