الرئيس الألماني يدعو للتصدي لمعاداة السامية قولا وفعلا | أخبار | DW | 09.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الرئيس الألماني يدعو للتصدي لمعاداة السامية قولا وفعلا

جدد الرئيس الألماني عزمه التصدي الصارم لمعاداة السامية قولا وفعلاً، وذلك في ظل حوادث معادة اليهود التي وقعت مؤخراً. وأضاف شتاينماير أن "حرية الأديان تعطي لكل إنسان، حمل رموز دينية حتى في الأماكن العامة أيضاً".

قال الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير في خطاب مساء اليوم الأربعاء (التاسع من أيار/مايو 2018)، خلال حفل افتتاح العيد الـ101 ليوم الكاثوليك، قوله: "معاداة السامية لفظاً وفعلاً يجب أن نتصدى لها بشكل حاسم، وليس هناك أدنى مساحة لتفهم معادة السامية، سواء كانت تنحدر من جذور ألمانية أو من الخارج".

وأضاف شتاينماير أن حرية الأديان تعطي لكل إنسان، حمل رموز دينية حتى في الأماكن العامة أيضاً" وانطلاقاً من مناسبة حالية أقول: لا ينبغي على أي يهودي أن يخاف من ارتداء الكيباه". وقال الرئيس الألماني إن بلاده "ستسترد وعيها بالكامل فقط عندما يكون اليهود هنا كأنهم في وطنهم تماماً، ومسؤوليتنا هي أن نعمل على ذلك".

تجدر الإشارة إلى أن حوادث معاداة السامية في ألمانيا تثير ضجة في المجتمع منذ عدة أسابيع وكانت تلميذة يهودية في  مدرسة ابتدائية في برلين تعرضت للإهانة من جانب تلاميذ أكبر سنا ينحدرون من عائلات مسلمة. كما هاجم لاجئ منحدر من سوريا شاباً إسرائيليا يرتدي القلنسوة اليهودية (كيباه). 

خ.س/أ.ح (د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان