الرئاسة الفرنسية: ماكرون يعرض الوساطة بين تركيا وأكراد سوريا | أخبار | DW | 29.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

الرئاسة الفرنسية: ماكرون يعرض الوساطة بين تركيا وأكراد سوريا

استقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وفداً من قوات سوريا الديموقراطية، مؤكداً "دعم فرنسا" لهم، بحسب ما أفاد بيان صادر عن الرئاسة الفرنسية، وأعرب ماكرون عن "أمله في إقامة حوار بين قوات سوريا الديموقراطية وتركيا".

قال مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس ( 29 أذار/ مارس 2018) إن فرنسا عرضت الوساطة بين تركيا وقوات سوريا الديمقراطية التي يهيمن عليها الأكراد في سوريا وأكدت للقوات دعم باريس للاستقرار في شمال سوريا.

وقال خالد عيسى، وهو مسؤول كردي مقره باريس، بعد أن اجتمع ماكرون بوفد من شمال سوريا شمل وحدات حماية الشعب الكردية السورية، إن ماكرون وعد بإرسال قوات فرنسية إلى منبج لدعم القتال ضد تنظيم "داعش" وإثناء تركيا عن التقدم نحو المدينة. وأحجم مكتب ماكرون عن التعليق على ذلك.

ويواجه الرئيس إيمانويل ماكرون انتقادات متزايدة في الداخل بسبب استجابته لتطورات الأوضاع في شمال سوريا حيث شنت تركيا عملية "غصن الزيتون" قبل قرابة شهرين لطرد مسلحي وحدات حماية الشعب الكردية من المنطقة الحدودية.

واقتحمت تركيا مدينة عفرين السورية الأسبوع الماضي وهددت مراراً بمواصلة عملياتها شرقاً صوب منبج حيث تتمركز قوات أمريكية.

وكان المكتب الممثل لمنطقة "روجافا" في شمال سوريا، والتي يهيمن عليها الأكراد إلى حد كبير، قد كتب على على تويتر "استقبل قصر الإليزيه وفداً عربياً وكردياً ومسيحياً من سوريا لمناقشة الوضع في عفرين وشمال سوريا". وأضاف "من المتوقع صدور إعلانات مهمة من فرنسا".

ع.خ/ ع.غ (ا ف ب، رويترز)

مختارات

إعلان