الدفاع المدني السوري لـDW: لا علاقة لنا بإسرائيل.. والنظام يهدّد أرواحنا | سياسة واقتصاد | DW | 23.07.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

الدفاع المدني السوري لـDW: لا علاقة لنا بإسرائيل.. والنظام يهدّد أرواحنا

في هذا الحوار، يتحدث خالد الخطيب، منسق إعلامي داخل الدفاع المدني السوي، لـDW عربية، عن حيثيات نقل أفراد المنظمة إلى الأردن، وعن الدور الإسرائيلي في العملية، كما يرّد على اتهامات النظام السوري.

مشاهدة الفيديو 22:53

إجلاء إسرائيل عناصر من "الخوذ البيضاء".. ما دلالاته؟

وصل المئات من أفراد الدفاع المدني السوري، المعروفين بـ"الخوذ البيضاء" إلى الأردن، قادمين من سوريا، في عملية ساهمت إسرائيل في تنسيقها. النظام السوري استغل المناسبة من أجل اتهام المنظمة بكونها أداة لإسرائيل ولقوى غربية تناوئه، بينما تمسك الدفاع المدني السوري -الذي اشتهر بعمليات إنقاذ ضحايا القصف الجوي- بالدفاع عن عملية الإجلاء باعتبارها كانت "آخر حل لإنقاذ متطوّعين محاصرين".

يجيب خالد الخطيب، منسق إعلامي داخل الدفاع المدني السوري، عن أسئلة DW عربية حول العملية.

DW: ما هي آخر تطوّرات عملية إجلاء أفراد الدفاع المدني؟

خرج 98 متطوعاً هذا اليوم مع عائلاتهم، ما يرفع العدد إلى 422 متطوعاً توجهوا للأردن، بعد مرورهم من الجولان المحتل. سبب الخروج من سوريا يعود إلى قيام قوات النظام السوري بمحاصرة ما تبقى من المتطوعين في مدينة درعا، لذلك طلبنا من حكومات صديقة للدفاع المدني أن تساعدنا، وتم التواصل معها لإخلاء ما تبقى من متطوعين لأجل حمايتهم وإنقاذ أرواحهم.

عملية الإنقاذ جرت بعد رفض القوات السورية التدخل لتمكيننا من المرور، فكانت الطريقة الوحيدة لإنجاح عملية الإنقاذ نقل المتطوعين إلى الأردن مروراً بالجولان. كما أشير إلى أن هذا الاتفاق جرى برعاية المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وسيتم إعادة توطين هؤلاء المتطوعين في دول غربية أخرى.

ذكر النظام السوري اتهامات خطيرة بحقكم بعد تدخل إسرائيل في عملية الإجلاء، إذ قالت الخارجية السورية إنكم مرتبطون بإسرائيل وبالغرب، بل اعتبرتكم تنظيما إرهابيا هدفه تضليل الرأي العام. ما ردكم؟

يحاول النظام عبر هذه الاتهامات التشكيك في عملنا وضرب مصداقيتنا، خاصة وأننا قمنا بتوثيق الجرائم التي قام بها رفقة حليفته روسيا. عملنا واضح، نحن نضحي بأرواحنا لإنقاذ حياة الناس، بينما قام النظام والقوات الروسية بتهجير 6 مليون سوري خارج البلاد، كما ارتكبا عدة مجازر ودمرا الكثير من المدن، وقاما بقتل 251 متطوعاً من منظمتنا.

ما مصير أفراد الدفاع المدني الذين لا يزالون في سوريا؟

ما يزال داخل سوريا أكثر من 3 آلاف متطوع يقومون بخدمة الضحايا. الدفاع المدني سيستمر في عمله، رغم أن الخوف على حياتنا سيستمر كذلك، فالقصف يستهدف مراكزنا منذ البداية. نتأسف أن عددا من متطوعينا خرجوا من سوريا لأجل إنقاذ حياتهم، لكن سنستمر في عمليات الإنقاذ ما دامت هناك حاجة إلينا.

هناك من يتهمكم بأنكم تلعبون دوراً سياسياً ولستم محايدين في عملكم؟

عملنا هو الوقوف بجانب الضحايا ومحاولة إنقاذهم وعلاجهم وفي حال مقتلهم انتشال جثتهم. لكن لا يمكن القيام بعملنا دون أن نذكر هوية من ارتكب هذه الجرائم، فأخلاقيا نحن ملزمون بذكر الحقيقة. نحن مستقلون في عملنا ولا ننتمي إلى أيّ جهة.

لكن لماذا ترّكزون فقط على جرائم النظام؟

قمنا بتوثيق جرائم ارتكبتها أطراف أخرى داخل سوريا غير النظام والقوات الروسية، ومن ذلك جرائم داعش، كما أصدرنا تقاريراً حول جماعات مسلحة داخل البلد. لكن عملنا يتركز على إنقاذ ضحايا الطيران الحربي، وأكبر من يقوم بالقصف داخل سوريا هو النظام وحليفته روسيا.

وماذا عن المساعدة الإسرائيلية التي تلقيتموها؟

تواصلنا مع حكومات غربية داعمة لعملياتنا وكذلك مع الأردن لأجل إنقاذ المتطوعين، وهذه الحكومات هي قامت بالتواصل مع إسرائيل لأجل تأمين وصولنا إلى الأردن، لأنه لا يوجد أيّ منفذ آخر للوصول إلى الأردن غير منطقة الجولان المحتل. أؤكد أنه لا علاقة لنا بإسرائيل ولم ننسق أبداً معها.

أجرى الحوار: إسماعيل عزام

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع